تباين في الأسواق الآسيوية بعد تراجع مؤشر نيكي الياباني

مصدر الصورة REUTERS

شهدت أسواق المال الآسيوية تباينا في مكاسبها الأولية، متأثرة بالمخاوف من فيروس الايبولا التي أفزعت الأسواق اليابانية.

وانخفض مؤشر "نيكي 225" الياباني بنسبة 0.5 في المئة ليصل إلى 17,718.34 نقطة، وذلك إثر الاشتباه في إصابة أحد القادمين من سيراليون بفيروس الإيبولا وخضوعه للفحوصات.

وإذا تأكدت الإصابة ستكون تلك أول حالة إصابة في اليابان بهذا الفيروس القاتل.

ووصلت العملة الأمريكية الدولار إلى مستوى 120.20 ينا يابانيا.

انهيار شركات الطيران

وفي ماليزيا، هوت أسهم شركة الخطوط الجوية طيران آسيا في كوالالمبور بنسبة بلغت 13 في المئة، وذلك بعد أنباء عن فقدان إحدى طائراتها يوم الأحد خلال رحلة مدنية كانت متجهة من إندونيسيا إلى سنغافورة.

ويعتبر ذلك أسوأ انخفاض يومي لميزانية شركة الطيران خلال ثلاثة أعوام.

وكانت طائرة إيرآسيا، وهي من طراز إيرباص A320-200، قد اختفت في بحر جاوة، ولا تزال عمليات البحث جارية عنها.

وطبقا لوكالة بلومبيرغ، شهدت أسهم الشركة تعافيا من بعض الخسائر المبكرة التي لحقت بها لتصل إلى 7.8 في المئة.

فيما شهدت الأسهم في الصين تعافيا بعد أن أعلنت وسائل الإعلام المحلية أن البنك المركزي الصيني وضع تسهيلات نقدية خلال نهاية الأسبوع.

وصعد مؤشر شانغهاي المركب بنسبة 1.4 في المئة ليبلغ مستوى 3,200.13 نقطة، بينما شهد مؤشر هونغ كونغ "هانغ سينغ" ارتفاعا بنسبة 1.8 في المئة ليصل إلى 23,772.21 نقطة.

وكان للأنباء التي نقلها مركز المعلومات الصيني حول توقعات بتباطؤ النمو الاقتصادي بنسبة 7 في المئة العام المقبل بعد توقعات هذا العام التي بلغت 7.3 في المئة، قد تسببت في التأثير بشكل طفيف على ميول المستثمرين.

واستمرت مؤشرات السوق في أستراليا في الارتفاع للأسبوع السابع على التوالي.

وأغلق مؤشر S&P/ASX 200 تعاملاته عند 1.5 في المئة ليصل إلى 5,473.8 نقطة، لتقفز أسهم شركة التنقيب عن الحديد الخام "فورتسكيو ميتالس" بنسبة 7.5 في المئة.

كما حققت شركتا BHP Billiton و Rio Tinto ارتفاعا بنسبة 2.5 في المئة، بالرغم من انخفاض أسعار الحديد الخام في نهاية الأسبوع.

فيما كانت أسهم بعض الشركات من كوريا الجنوبية على رأس قائمة الانخفاض في المنطقة، حيث انخفض مؤشر كوسبي بنسبة 1 في المئة ليصل إلى 1.927.86 نقطة.

المزيد حول هذه القصة