بوادر ركود في الاقتصاد الروسي مع تقلص اجمالي الناتج المحلي

مصدر الصورة Reuters

تراجع الاقتصاد الروسي بنسبة 0.5 بالمئة في اول انخفاض للناتج المحلي الاجمالي منذ أكتوبر 2009، حسبما تشير الارقام الرسمية.

وتتوقع الحكومة الروسية تراجع الناتج المحلي الاجمالي بنسبة 0.8 بالمئة العام المقبل مقارنة بنمو بنسبة 0.6 بالمئة عام 2014 كاملا.

وهبط الروبل الروسي الى 57 مقابل الدولار الامريكي الاثنين، فيما يصل الى 6 بالمئة بعد بعض المكاسب الاسبوع الماضي.

وتأثر الاقتصاد الروسي، الذي يعتمد بشكل كبير على صادرات النفط، بانخفاض اسعار النفط والعقوبات الغربية.

وتستهدف العقوبات، التي فرضها الغرب على روسيا لدعمها الانفصاليين في اوكرانيا، الصناعات النفطية والمصارف وتصنيع السلاح والنخبة الثرية المقربة من الرئيس فلاديمير بوتن.

وحظرت روسيا معظم الواردات الغذائية من أوروبا ردا على العقوبات.

وفقد الروبل نصف قيمته أمام الدولار في العام الحالي.

وقالت الوزارة الروسية للتطور الاقتصادي إن قطاعات التصنيع والبناء والزراعة والخدمات تراجعت في نوفمبر/تشرين الثاني. واستمر نمو قطاعات الطاقة والتعدين وتجارة التجزئة.

ووقع بوتين يوم الاثنين قانونا بمضاعفة ضمان الايداع للحسابات المصرفية الى 1.4 مليون روبل (25,370 دولارا).

وفي آخر أزمة اقتصادية كبرى تواجهها روسيا عام 1998، فقد الكثير من المودعين الروس مدخراتهم.

كما منح بوتين البنك المركزي الروسي سلطة اعادة الاستثمار في بنك سبيربانك، اكبر بنوك التجزئة في روسيا، مباشرة. ويجب ان يفوق المبلغ الاجمالي رأسمال سبيربانك وفقا لقيمته في الاول من يناير/كانون الثاني 2015.

المزيد حول هذه القصة