سامسونغ تتوقع تراجع أرباحها 37 في المئة بسبب المنافسة في السوق الصينية

مصدر الصورة AFP
Image caption سامسونغ تواجه مؤخرا منافسة قوية من شركات تصنيع إلكترونيات تطرح منتجات بأسعار أرخص خاصة في الصين

توقعت شركة سامسونغ للإلكترونيات تراجع أرباحها التشغيلية الفصلية بواقع 37 في المئة مقابل العام السابق.

وفي بيانها الإولي قبيل الإعلان عن الأرباح، توقعت الشركة أن تحقق أرباحا تشغيلية بقيمة 5.2 تريليون وون كوري (4.74 مليار دولار) لفترة ثلاثة أشهر حتى ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وتوقع محللون أن تعلن الشركة بيانا أوليا للأرباح يقدرها بنحو خمسة تريليون وون.

وارتفعت أسهم الشركة، وهي أكبر مصنع للهواتف وأجهزة التلفاز في العالم، في التداولات الصباحية في كوريا الجنوبية على وقع هذه الأنباء.

ومن المتوقع الإعلان عن الأرباح النهائية للربع الأخير في وقت لاحق من هذا الشهر.

وتواجه سامسونغ مؤخرا منافسة قوية من شركات تصنيع إلكترونيات تطرح منتجات بأسعار أرخص خاصة في الصين التي تمثل أكبر سوق للهواتف الذكية في العالم.

وعلى وجه الخصوص، تراجعت مبيعات هاتف سامسونغ الرائد "غالاكسي" لصالح الهواتف الأرخص ثمنا.

وقالت الشركة إن مبيعاتها الفصلية قد ترتفع إلى نحو 52 تريليون وون مقارنة بـ47 تريليون وون في الربع السابق وهو ما يتماشى مع أغلب التوقعات.

نظرة مستقبلية

مصدر الصورة Getty
Image caption شياومي أعلنت أن إيراداتها زادت 135 في المئة العام الماضي

واعتبر محللون أن المنافسة في سوق الهواتف الذكية خاصة في آسيا أصبحت بالفعل أكثر شراسة من ذي قبل.

وأعلنت شركة شياومي للهواتف، والتي تنافس سامسونغ في السوق المحلية في الصين، يوم الاثنين أنها حققت إيرادات بأكثر من الضعف في عام 2014، بعد أسبوع فقط من حصولها على لقب أفضل شركة تقنية حديثة في العالم من حيث القيمة.

وقال اندرو ميلروي خبير الإلكترونيات في شركة فروست آند سوليفان لبي بي سي: "أثبتت شياومي أنها شركة ناجحة للغاية وهي الأولى بالفعل في الصين".

وأضاف: "الأكثر من ذلك هو أن الشركة لم تكن شيئا منذ عامين، ولذا يجب على سامسونغ البدء في منافستها بقوة".

وأوضح ميلروي أن سامسونغ، عملاق الإلكترونيات في كوريا الجنوبية، يجب أن تركز على عنصر الابتكار لتتفوق على منافسيها. وقال: "لم تقدم (سامسونغ) مؤخرا أي شيء مبتكر مثير للاهتمام بشكل لافت".

وتابع: "هواتفها الجديدة (سامسونغ) هي في الأساس نسخ محسنة من منتجات موجودة، لكنها تفخر بأنها (شركة) مبتكرة، ولذا يجب عليها بالفعل البدء في التركيز على هذا الأمر لتظل في المنافسة".

المزيد حول هذه القصة