أقل معدل للنمو في كوريا الجنوبية في ست سنوات

مصدر الصورة Getty
Image caption كان قطاع البناء من القطاعات التي أٍهمت في تراجع قراءة النمو في كوريا الجنوبية

تراجع النمو الاقتصادي لكوريا الجنوبية، رابع أكبر اقتصاد في آسيا، إلى أدنى مستوياته في ست سنوات وفقا لقراءة الربع الأخير من العام الماضي.

وأظهرت مراجعة القراءة ربع السنوية أن الاقتصاد الكوري الجنوبي مُني بهبوط إلى 0.4 في المئة في ربع السنة الممتد من أكتوبر/ تشرين الأول إلى ديسمبر/ كانون الأول 2014 مقابل 0.9 في المئة سجلتها قراءة النمو في الربع السابق.

كما جاءت القراءة السنوية للنمو أدنى من توقعات السوق لتسجل 2.7 في المئة.

وقال محللون إن تراجع الإنفاق على البُنى التحتية وهبوط قيمة الصادرات كان لهما الأثر الأكبر على قراءة النمو.

وأسهم قطاع البناء أيضًا في تراجع النمو، إذ أظهرت مراجعة القراءة ربع السنوية ترديا في أداء القطاع إلى 9.2 في المئة، وهي القراءة الأسوأ منذ عام 1998.

بالإضافة إلى ذلك، انخفضت العائدات الضريبية، ما أدى إلى خفض الحكومة للإنفاق على المشروعات.

يقول واي هو ليونغ، المحلل الاقتصادي لدى بنك باركليز إن القراءة السنوية للنمو بكوريا الجنوبية لعام 2014، التي بلغت 3.3 في المئة، جاءت أدنى من التوقعات التي أشارت إلى الارتفاع إلى 3.5 في المئة.

وأضاف أن "النمو سوف يستمر في التباطؤ حتى نهاية الربع الأول من 2015 قبل استعادة عافيته بحلول الربع الثاني من هذا العام، إذ يتوقع أن يدفع الهبوط الحاد في أسعار النفط الطلب العالمي."

خفض متوقع للفائدة

من الممكن أن تؤدي تلك البيانات المخيبة للآمال إلى اتخاذ البنك المركزي لكوريا الجنوبية القرار بخفض جديد للفائدة لتعزيز أداء الاقتصاد وفقا لمحللين.

وكان بنك كوريا الجنوبية قد خفض معدل الفائدة ثلاث مرات منذ بدء برنامج التيسير الكمي الحالي التي بدأت في مايو/ آذار 2013.

يُذكر أن أول خفض للفائدة كان في أكتوبر/ تشرين الأول عندما خفضت لجنة السياسة النقدية الفائدة إلى مستوى قياسي عند 2.00 في المئة.

رغم ذلك، كان البنك المركزي قد خفض توقعات النمو لهذا العام إلى 3.4 في المئة مقابل التوقعات السابقة التي أشارت إلى 3.9 في المئة متوقعا تباطؤ في نمو الاقتصاد.

جدير بالذكر أن اجتماع لجنة السياسة النقدية لبنك كوريا الجنوبية من المقرر انعقاده في 17 فبراير/ شباط المقبل.

المزيد حول هذه القصة