أرباح سامسونغ تنخفض بسبب هبوط مبيعات هواتفها

Image caption يتوقع مواصلة انخفاض مبيعات الشركة من الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية.

أعلنت شركة التكنولوجيا الكورية الجنوبية العملاقة سامسونغ أن أرباحها السنوية انخفضت إلى أقل نسبة لها خلال ثلاث سنوات.

فقد انخفضت أرباح الشركة بنسبة 27 في المئة عما كانت عليه قبل عام، فأصبحت 5.3 تريليون "ون" في الفترة من أكتوبر/تشرين الأول إلى ديسمبر/كانون الأول، متوافقة مع التوقعات.

لكن أرباحها التي بلغت 25 تريليون "ون" عن العام - والتي انخفضت عما حققته في 2013، وهو 36.8 تريليون "ون" - كانت أقل شيء منذ عام 2011.

ولا تزال أكبر شركة هواتف ذكية في العالم تواجه منافسة كبيرة من شركة أبل، والشركات الصينية المنافسة التي تبيع أجهزتها بسعر أقل.

وقد انخفضت عوائد الشركة من الهواتف المحمولة، وهي التي كانت السبب وراء المكاسب الكبيرة التي حققتها في 2013، بنسبة 23 في المئة، خلال الربع الأخير من العام الماضي، بينما كانت نسبة الانخفاض هذا العام 19 في المئة.

وهبطت مبيعات الشركة الإجمالية بنسبة 11 في المئة في الربع الأخير من العام.

وبالرغم من أن أرباح الشركة أتت ضمن إطار توقعات السوق، فإن أسعار الأسهم في سيول أغلقت على انخفاض نسبته 1.3 في المئة.

وسيتواصل انخفاض الطلب على هواتف الشركة الذكية وأجهزتها اللوحية خلال الربع الأول من العام الحالي، مقارنة بالعام الماضي بسبب عدة عوامل موسمية، بحسب ما تقول سامسونغ في بيان الخميس.

وجاء في البيان "سنركز في الهواتف الذكية على زيادة المبيعات، وتحسين الأداء من خلال خط منتجات جديدة، مثل سلسلة غلاكسي إيه".

وأتت أخبار انخفاض أرباح الشركة بعد يوم واحد من إعلان منافستها أبل عن أكبر ربح تحققه شركة عامة خلال ربع سنة.

وبالرغم من انخفاض أرباح سامسونغ، فإن الانتعاش الذي تشهده مبيعات رقاقتها الإلكترونية المربحة، ساعد على تعويض التراجع في مجال الهواتف الذكية.

كما قفزت الأرباح التي حققتها الشركة في أشباه الموصلات إلى نحو 36 في المئة في الربع الثالث.

المزيد حول هذه القصة