ارتفاع في البورصة اليابانية رغم أزمة اليونان في أوروبا

شاشة لمؤشر سوق المال الياباني مصدر الصورة AFP
Image caption سيؤثر خروج اليونان من الاتحاد الأوروبي على أسواق المال عالميا، إذ سيؤدي إلى بيع الكثير من الأصول وارتفاع سوق السندات.

ارتفعت تعاملات سوق المال الياباني يوم الجمعة، رغم مخاوف من خروج اليونان من الاتحاد الأوروبي في حال فشلها في الوصول إلى اتفاق بشأن ديونها.

وكانت ألمانيا رفضت طلب اليونان بشأن برنامجها للقروض بدون إصلاحات اقتصادية، وقالت إنه عرض شبيه "بحصان طروادة".

وأغلقت التعاملات في المؤشر الياباني نيكي 225، والمؤشر توبيكس، بزيادة قدرها 0.3 في المئة، ليصلا إلى 18,321 نقطة، و1,499.28 نقطة.

وتوقفت التعاملات في آسيا خلال عطلات السنة القمرية الجديدة. واستمر إغلاق أسواق الصين، وهونغ كونغ، وماليزيا، وسنغافورة، وكوريا الجنوبية، وتايوان، وفيتنام.

وفي سيدني الاسترالية، انتهت التعاملات على مؤشر S&P/ASX 200، بانخفاض بنسبة 0.4 في المئة، ليصل إلى 5,881.50 نقطة، وذلك يرجع إلى انخفاض بورصة التعدين والطاقة. في حين ارتفعت قيمة التعاملات في نيوزيلندا بنسبة 0.4 في المئة، لتقفل على 5,748.95 نقطة.

وقال المحلل الاقتصادي، أندرو كيننينغهام، إن خروج اليونان من الاتحاد الأوروبي سيظهر أثره في أسواق المال. وكتب في تقرير إن "صدمة خروج اليونان من اليورو ستقلل من شهية المخاطرة، وستؤدي إلى بيع الكثير من الأصول عالميا، وارتفاع في سوق السندات عالميا".

وأضاف التقرير: "ومن جهة أخرى، سيزيد الطلب على الأصول الآمنة، بما فيها السندات الحكومية غير الأوروبية والذهب".

وزادت أسعار الذهب بأكثر من واحد في المئة، وبلغت قيمة التعاملات فيه الليلة الماضية حوالي 1,208.70 دولار للأوقية الواحدة في الولايات المتحدة.

المزيد حول هذه القصة