"كونتاس" تحقق أعلى أرباحها منذ أربعة أعوام

طائرات كانتاس مصدر الصورة Getty
Image caption طبقت كونتاس خطة تخفيض نفقات، تضمنت التخلي عن خمسة آلاف وظيفة.

أعلنت شركة الطيران الوطنية الأسترالية، كونتاس، أنها حققت أرباحا في نصف العام الماضي، هي الأعلى منذ أربعة سنوات.

وقالت الشركة الخميس إن أرباحها بلغت 367 مليون دولار أسترالي (289.3 مليون دولار) في الأشهر الستة الأخيرة من العام الماضي، وحتى ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وتأتي هذه النتائج بعدما أعلنت الشركة عن أكبر خسارة سنوية لها في الأشهر الاثنى عشر التي سبقت يونيو/حزيران 2014.

وارتفعت أسهم الشركة في سوق المال بنسبة حوالي ستة في المئة بعد إعلان هذه الأخبار.

وتواجه كونتاس منافسة قوية دوليا ومحليا.

وقال إليس تايلور، الصحفي بموقع "فايت غلوبال" لأخبار الطيران، لبي بي سي إن سياسات الاقتطاع المالي التي طبقتها الشركة أثمرت "وأعتقد أن موقف الشركة سيكون جيدا في باقي السنة المالية".

وظهرت آثار التحسن في كل فروع الشركة، بما في ذلك قطاع الطيران الدولي.

وحقق قطاع الطيران الدولي بالشركة أرباحا لأول مرة منذ الأزمة المالية العالمية، إذ بلغ إجمالي الأرباح حوالي 59 مليون دولار أسترالي.

وفي الطيران المحلي، حققت كونتاس وجيت ستار، أحد فروع الشركة للطيران الاقتصادي، إجمالي أرباح بقيمة 300 مليون دولار أسترالي.

وقال رئيس مجلس إدراة الشركة، ألان جويس، إن الشركة "حققت أو فاقت كل الأهداف التي سطرناها للاستمرارية مستقبلا".

جهود مثمرة

وفاقت النتائج التي أعلنت الخميس توقعات الشركة في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وهي 350 مليون دولار أسترالي.

وقالت الشركة إن العوامل التي ساهمت في هذه الأرباح تتضمن إلغاء ضريبة الكربون التي تفرضها أستراليا، وانخفاض أسعار الوقود.

ولكنها أيضا أشارت إلى جهود ترشيد النفقات التي قامت بها الشركة.

وفي عام 2013، أعلنت الشركة عن برنامج ضخم لترشيد النفقات، يتضمن إلغاء خمسة آلاف وظيفة.

وعدلت كونتاس من أهداف برنامج ترشيد النفقات من الأرباح لتصبح 675 مليون دولار أسترالي، بعد أن كانت 600 مليون فقط.

وقالت الشركة في بيان إنها حققت أرباحا بلغت 240 مليون دولار أسترالي في العام المالي 2014.

ومن المتوقع أن تصل الأرباح إلى 875 مليون دولار أسترالي بنهاية يونيو/ حزيران هذا العام.

وقال جويس: "موقفنا المالي أصبح أقوى بفضل الإجراءات التي اتخذناها. وسنبني قاعدة صلبة لكانتاس لزيادة الأرباح".

المزيد حول هذه القصة