السعودية تستبعد ارتفاع أسعار النفط مجددا إلى أكثر من 100 دولار للبرميل

موقع مصفاة بترول مصدر الصورة AFP
Image caption انخفضت أسعار النفط إلى النصف خلال العام الماضي

استبعد ممثل المملكة العربية السعودية في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، محمد الماضي، ارتفاع أسعار النفط إلى المستويات القياسية التي وصلت إليها في السنوات الماضية.

وقال الماضي أثناء إحدى مؤتمرات الطاقة إنه "من الصعب" أن يصل سعر البرميل إلى 100-120 دولارا مرة أخرى.

وأضاف في أحد الاجتماعات في العاصمة السعودية، الرياض، إن سياسات بلاده النفطية "ليس لها أبعاد سياسية".

والسعودية هي أكبر الدول الأعضاء في أوبيك انتاجا للنفط، ولها رؤية مهيمنة في المنظمة.

ويوم الجمعة الماضي، أغلق خام برنت على سعر 55.2 دولار للبرميل، في حين سجل برميل النفط الأمريكي 46.5 دولارا.

وعند سؤال ماضي عن إمكانية ارتفاع أسعار النفط، قال إنه "من الصعب أن تصل إلى 120 دولارا مرة أخرى".

كما رفض ماضي الادعاءات بأن السعودية تعمدت خفض أسعار النفط لأسباب سياسية أو تنافسية. وكانت إيران قد انتقدت رفض السعودية التوقف عن إنتاج النفط للحفاظ على الأسعار.

وذهب بعض المحللين إلى أن السعودية أرادت خفض أسعار النفط لإضعاف رواج صناعة الغاز الصخري الأمريكي.

وقال ماضي: "لا توجد أي أبعاد سياسية لما نفعله في وزارة البترول. رؤيتنا تجارية واقتصادية تماما. لسنا ضد أحد أو ضد (انتاج الولايات المتحدة للغاز الصخري). على العكس، نرحب بهذه الصناعة إذ أنها تحقق توازن السوق على المدى البعيد".

وأضاف أن انخفاض أسعار النفط إلى النصف منذ منتصف العام الماضي يعود إلى أساسيات العرض والطلب، وليس أي عوامل سياسية".

المزيد حول هذه القصة