ماكدونالدز تكشف عن خطة لإعادة هيكلة عالمية شاملة

مصدر الصورة AFP

قالت سلسلة مطاعم ماكدونالدز للوجبات السريعة إنها ستعمل على إعادة هيكلة أعمالها وزيادة عدد المطاعم التابعة لها في أنحاء العالم.

وكانت ماكدونالدز قد أعلنت عن نتائج سيئة للربع الأول من عام 2015.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة، ستيف إيستربروك، إنه يسعى للتخلص من هيكل الأعمال "المرهق" وزيادة "المشاركة الرقمية".

وأضاف: "الأرقام لا تكذب. لن أدير وجهي عن الحاجة الملحة لإعادة ضبط هذا العمل".

وقال إيستربروك إن خطة التحول تهدف إلى تشكيل هيكل إدارة أصغر حجما بمزيد من "المساءلة الشديدة" التي تتمحور بشكل أقل حول الأماكن الجغرافية وتعتمد بشكل أكبر على "المنطق التجاري".

وأضاف: "خلال السنوات الخمس الماضية، تحرك العالم خارج العمل بشكل أسرع من داخله، ولم نتعامل مع الأمر بشكل أفضل."

وأعلنت الشركة أيضا أنها ستركز بصورة أكبر على المناطق التي تحقق أرباحا أكبر - وهي الولايات المتحدة، والتي تدر 40 بالمئة من الدخل التشغيلي للشركة.

وأضاف إيستربروك إن الشركة ستعطي أولوية لأكبر الأسواق الدولية، مثل استراليا وكندا وفرنسا والمملكة المتحدة.

وحددت الشركة أيضا الأسواق ذات النمو المرتفع في بلدان مثل الصين وبولندا، حيث ستفتح متاجر جديدة لزيادة حصتها في السوق.

وقال إيستربروك: "لم نعد قادرين على تحمل التزامات النظم الموروثة، أو هيكل الأعمال القديم أو مواقف سابقة."

وكانت ماكدونالدز أكبر مؤسسة تشهد انخفاضا في مؤشر داو جونز، إذ تراجع سهمها في البورصة بنسبة 1.7 بالمئة ليصل إلى 96.13 دولار.

وخفضت وكالة التصنيف الائتماني "ستاندرد آند بورز" تصنيفها لماكدونالدز من A إلى A-.

المزيد حول هذه القصة