تباطؤ سوق الهواتف الذكية في الصين في ربع العام الأول

مصدر الصورة Reuters
Image caption شركة شياومي الصينية تقول إنها تركز الآن على الأسواق الخارجية بعد تغلب أبل عليها في السوق الصينية.

انخفضت شحنات الهواتف الذكية إلى الصين، أكبر سوق في العالم، لأول مرة منذ ست سنوات، بحسب ما تقوله شركة تسويق.

وقد انخفض عدد الهواتف الذكية المتجهة إلى الصين بنسبة 4 في المئة عما كان عليه العام الماضي، حينما شحن 98.8 مليون هاتف في الفترة من يناير/كانون الثاني إلى مارس/آذار.

وتقلصت الشحنات في الفترة ما بين الربع الأخير من العام الماضي والربع الأول من العام الحالي بنسبة 8 في المئة، كما ذكرت شركة أي دي سي للتسويق.

وأدى تراكم الهواتف غير المباعة إلى تباطؤ في السوق الصينية، بحسب ما قالته الشركة.

وقالت مديرة الشركة في الصين، كيتي فوك: "ينظر إلى الصين غالبا على أنها سوق ناشئ، غير أن الحقيقة هي أن معظم الهواتف المباعة في الصين اليوم هي هواتف ذكية، كما هو الحال في الأسواق الكبيرة، مثل الولايات المتحدة، وبريطانيا، وأستراليا، واليابان".

وأضافت "وكما هو الحال في تلك الأسواق، فإن المستخدمين الموجودين حاليا، ومستخدمي الهواتف الذكية الذين عادة ما يطمحون إلى اقتناء الهواتف الجديدة، هو مفتاح النمو المتوقع في سوق الصين".

وكانت الصين قد تجاوزت الولايات المتحدة لتصبح أكبر سوق للهواتف الذكية في العالم في عام 2011.

وتتوقع شركة أي دي سي نموا ثابتا في السوق الصيني هذا العام، مضيفة أنه مع تباطؤ النمو في البلاد، فإن المصانع الصينية ستركز اهتمامها على التوسع في الأسواق العالمية، مثل الهند، وجنوب شرقي آسيا.

وكانت شركة أبل العملاقة قد تغلبت على هواتف شياومي الصينية في الربع الأول من العام الحالي لتتصدر أكبر المزودين بالهواتف الذكية في البلاد، بسبب تفضيل المستخدمين لشاشات أكبر أضافتها أبل في هواتف أيفون الجديدة.

وتمثل مساهمة أبل الآن في السوق الصيني نحو 14.7 في المئة، مقارنة بنسبة 13.7 في المئة التي تتمتع بها شياومي.

ولكن شركة شياومي قالت إنها تركز اهتمامها الآن على الأسواق الخارجية.

وكان رئيس مجموعة شركات تاتا الهندية، راتان تاتا قد اشترى في أبريل/نيسان حصة من شياومي، في خطوة رأتها شياومي سبيلا إلى زيادة وجودها في ثالث أكبر الأسواق العالمية.

المزيد حول هذه القصة