الكونغرس يرفض مشروع قرار لتسريع الاتفاقات التجارية

مصدر الصورة AP
Image caption رفض 52 عضوا في مجلس الشيوخ في الكونغرس مشروع القرار.

تعرضت جهود الحكومة الأمريكية بشأن عقد اتفاقات تجارية مع أوروبا وآسيا للتراجع بعد تصويت مجلس الشيوخ في الكونغرس.

وكان المجلس قد رفض الثلاثاء في وقت متأخر مشروع قرار يسمح للرئيس الأمريكي بتسريع الموافقة على الاتفاقات التجارية من خلال الكونغرس.

ويعني هذا أن الرئيس باراك أوباما لن يستطيع تسريع الموافقة على أي اتفاق تجاري، من قبيل اتفاق المشاركة عبر المحيط الهادئ، أو اتفاق التجارة الاستثماري عبر المحيط الأطلنطي.

وصوت 52 عضوا من مجلس الشيوخ برفض المشروع، بينما صوت 45 بالموافقة عليه، من بين الـ60 صوتا التي يحتاجها مشروع القرار للموافقة عليه.

ولم يوافق على مشروع القرار من الحزب الديمقراطي إلا عضو واحد، بالرغم من التعبئة التي خاضها البيت الأبيض.

وتؤدي هذه الخطوة إلى تراجع تبني اتفاق التجارة الاستثماري عبر المحيط الأطلنطي، وهو اتفاق تجاري بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

Image caption رفض مشروع القرار يعد تراجعا بالنسبة للرئيس أوباما.

ويهدف الاتفاق إلى إنعاش الاقتصادات الأوروبية والأمريكية عن طريق رفع الحواجز أو تقليصها أمام التجارة والاستثمار الأجنبيين.

ويتخوف البعض من أن يؤدي هذا الاتفاق إلى تقويض حقوق الحكومات في تنظيم الأمور العامة.

أما اتفاق المشاركة عبر المحيط الهادئ، فهو اتفاق تجاري بين أمريكا وآسيا وجنوب أمريكا. ويهدف إلى إنعاش النمو في 12 بلدا في منطقة تجارية تغطي 40 في المئة من اقتصاد العالم، من خلال تقليص التعريفة.

ويعد مشروع قرار تسريع الاتفاقات حيويا لهذا الاتفاق، طبقا لما قاله متحدث باسم الحكومة اليابانية.

ووُصف هذا الاتفاق بأنه إنجاز للرئيس أوباما، لكنه وُوجه بمعارضة من داخل حزبه، ومن نقابات العمال.

المزيد حول هذه القصة