"دويتشه بانك" يتدارس امكانية انسحابه من بريطانيا

شكل بنك "دويتشه بنك" الألماني "فريق عمل" لبحث إمكانية نقل أجزاء من أقسامه البريطانية إلى ألمانيا في حالة خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوربي.

وقال متحدث باسم البنك، لبي بي سي، إن فريق العمل تشكل بالفعل، "لكنه لا يزال في بدايته، ولم تتخذ أي قرارات."

وكان رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، قد تعهد بإجراء استفتاء على عضوية المملكة المتحدة في الاتحاد الأوربي بنهاية عام 2017.

ويوظّف دويتشه بنك أكثر من تسعة آلاف شخص في المملكة المتحدة.

ويعتبر دويتشه بنك هو الأول من بين البنوك التي تصرح علانية بأنها تدرس التداعيات المحتملة للاستفتاء، بحسب صحيفة "فايننشال تايمز"، وهي الصحيفة الأولى التي نشرت الخبر.

وحث العديد من الشركات الحكومة على المضي قدما في الاستفتاء وإنهاء حالة الترقب الطويلة.

وفي وقت مبكر من الإثنين، قال جون لونغورث، المدير العام للغرفة التجارية البريطانية، لبي بي سي، إن استفتاء خروج بريطانيا أو بقائها في الاتحاد الأوروبي "يتعين أن يجرى بأسرع وقت ممكن."

وقال لونغورث إن 55 في المئة من أعضاء الغرفة يؤيدون "إصلاح أوروبا"، وإن "خلاف الانضمام والبقاء يحمل اختلافات أكثر مما يدفعنا الناس لتصديقها."

وفي وقت سابق، قال رئيس شركة جي سي بي (JCB) لإنتاج معدات البناء إنه لا يتعين على المملكة المتحدة الخوف من الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وأضاف لورد بامفورد، لبي بي سي "نحن أكبر خامس أو سادس اقتصاد في العالم. ونستطيع أن نخرج (من الاتحاد) والاعتماد على أنفسنا بهدوء وحكمة."

المزيد حول هذه القصة