الصين والبرازيل وبيرو يدرسون إنشاء شبكة سكك حديدية عبر غابات الأمازون

مصدر الصورة AFP
Image caption جاءت موافقة بيرو على دراسة المشروع بعد محادثات بين رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ ورئيس بيرو أولينتو مالا.

وافقت السلطات في بيرو على دراسة مقترح صيني ببناء شبكة سكك حديد ضخمة في أمريكا الجنوبية تمر عبر غابات الأمازون.

وستربط الشبكة سواحل بيرو على المحيط الهادي بشواطئ البرازيل على المحيط الأطلسي، بحسب المشروع الصيني.

وجاءت موافقة بيرو على دراسة المشروع بعد محادثات بين رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ ورئيس بيرو أولينتو مالا.

وإذا نفذ المشروع وفق التصور الحالي، فستمتد شبكة السكك الحديد على مسافة 5300 كليومتر.

وستبدأ البرازيل والصين وبيرو حاليا في إعداد دراسات جدوى للمشروع.

لكن بعض النشطاء أعربوا عن مخاوفهم من تأثيرات ذلك على السكان المحليين في المناطق التي ستمر بها شبكة السكك الحديد.

وكان رئيس الوزراء الصيني قد ضمن دعم البرازيل للمشروع في وقت سابق من هذا الأسبوع خلال جولته في أمريكا الجنوبية.

وقال رئيس بيرو إن شبكة السكك الحديد المقترحة "ستعزز موقع بيرو الجيوسياسي كبوابة طبيعية لأمريكا الجنوبية."

كما سيعود المشروع بالنفع على الصين، إذ سيقلل من تكاليف شحن المواد الخام والمنتجات الزراعية.

ومن المتوقع أن تتجاوز تكلفة الشبكة عشرة مليارات دولار.

وكان الرئيس الصيني شي جين بينغ قد تعهد في وقت سابق من هذا العام باستثمار 250 مليار دولار في أمريكا اللاتينية على مدار العقد المقبل.

المزيد حول هذه القصة