صندوق النقد الدولي يخفض توقعاته للنمو في أوكرانيا

شعار صندوق النقد الدولي مصدر الصورة AFP
Image caption يأتي قرار الخفض بعد زيارة وفد من صندوق النقد الدولي للعاصمة الأوكرانية، كييف، استمرت لمدة أسبوعين.

خفض صندوق النقد الدولي من توقعاته للنمو في أوكرانيا إلى -9 في المئة، بسبب "الصراع الدائر في شرق البلاد".

وانخفضت التوقعات عن شهر أبريل/نيسان، التي بلغت -5 في المئة آنذاك. ويأتي ذلك الانخفاض بعد زيارة وفد من الصندوق للعاصمة الأوكرانية كييف، استمرت لمدة أسبوعين.

وكان المسؤولون الأوكرانيون قد قالوا إن نسبة التضخم قد تبلغ 46 في المئة، بسبب ارتفاع أسعار الوقود والانخفاض الحاد في قيمة العملة.

وقال رئيس وفد الصندوق إلى أوكرانيا، نيكولاي غويورغويف، إن المحادثات مع مسؤولي الحكومة الأوكرانية كانت بناءة، وإنه ثمة دلائل على استقرار النمو الاقتصادي.

وأورد في بيان: "في الشهور الأخيرة، ظهرت دلائل على الاستقرار السياسي في البلاد. استقر سوق تبادل العملات، وزاد الاحتياطي الدولي إلى 9.6 مليون دولار أمريكي (وإن كان ما زال منخفضا) في نهاية أبريل/نيسان، وتعافت الودائع البنكية من العملة المحلية".

وكان صندوق النقد الدولي قد منح أوكرانيا قرضا بقيمة 17.5 مليار دولار الشهر الماضي، وهي خطوة فيها مجازفة بعد فشل ثمانية برامج سابقة بين أوكرانيا والصندوق.

وقال المسؤولون بالصندوق إنه حتى عام 2013، لم يبد أن الإدارة السياسية الأوكرانية لديها العزم لاتخاذ الإجراءات اللازمة للنهوض بالاقتصاد، وخاصة محاربة الفساد. ولكنهم قالوا إن الأمر تغير مع الحكومة الجديدة.

وكان الاقتصاد الأوكراني قد تأثر بالصراع الدائر شرق البلاد، بين القوات الحكومية والانفصاليين الموالين لروسيا، والذي خلف أكثر من ستة آلاف قتيل، وأتى على الاحتياطي الأجنبي في البلاد.

المزيد حول هذه القصة