تراجع أسواق آسيا في ظل مخاوف بشأن ديون اليونان

Image caption تراجعت البورصة الأسترالية رغم توقعات بنمو اقتصادي قوي

تراجعت معظم أسواق المال الآسيوية، حيث أثرت على المستثمرين مخاوف إزاء قدرة اليونان على سداد قرض صندوق النقد الدولي المستحق الجمعة المقبل.

وأغلق مؤشر نيكي 225 في اليابان على تراجع بقيمة 0.34 في المئة عند مستوى 20473.51 نقطة، وذلك بعد أن أنهى أطول اتجاه صعودي له منذ عام 1988 أمس.

ومن المقرر أن تسدد اليونان قسطا من قرض صندوق النقد الدولي، بقيمة 334 مليون دولار الجمعة المقبل.

ويسافر رئيس الوزراء اليوناني أليكساس تسيباراس إلى بروكسل اليوم، لبحث خطة جديدة لحل أزمة ديون اليونان.

ومن المقرر أن يعلن الدائنون الدوليون بالتفصيل الإصلاحات الاقتصادية المطلوب إجراؤها، في سبيل منح المزيد من المساعدات المالية لليونان.

وفي استراليا أغلق مؤشر S&P/ASX 200 على تراجع بقيمة 0.9 في المئة عند مستوى 5583.60 نقطة، على الرغم من التوقعات التي أشارت إلى نمو اقتصادي قوي.

ونما الاقتصاد الاسترالي بنسبة 0.9 في المئة خلال الربع الأول من العام الجاري، وهو ما جاء أفضل من التوقعات التي أشارت إلى نمو تتراوح نسبته بين 0.5 في المئة و0.7 في المئة.

كما انخفضت أسهم بنكي ويسباك وكومنويلث، وهما المقرضان الرئيسيان للحكومة الاسترالية، بنسبة 1 في المئة.

ويقول مايكل مكارثي من شركة سي إم سي للخدمات المالية في سيدني "من الواضح أن هناك ضغوطا على المضاربات المربحة، ونرى بعض المستثمرين الأساسيين يواجهون ضغوطا هائلة".

وأضاف مكارثي "لن يكون الناتج المحلي الإجمالي هو المنقذ اليوم".

مصانع هونغ كونغ

وفي الصين، انخفض مؤشر شنغهاي المركب بنسبة 0.48 في المئة ليصل إلى مستوى 4884.48 نقطة في جلسة تداولات ما بعد الظهيرة.

وكانت سلسلة من طروحات الأسهم الأولية قد غذت توقعات واسعة بجذب السيولة من السوق الصيني.

ووفقا لتقارير محلية، فإن طروحات الأسهم من المتوقع أن تجمع 8.3 تريليون يوان صيني، أو ما قيمته نحو 1.34 تريليون دولار من النقد.

وفي هونغ كونغ ارتفع مؤشر هانغ سينغ بنسبة 1 في المئة تقريبا، وأغلق عند مستوى 27737.89 نقطة، على الرغم من تراجع أرقام النشاط الصناعي خلال شهر مايو/ أيار الماضي.

كما تراجع مؤشر HSBC لمديري المشتريات في هونغ كونغ إلى مستوى 47.6 في مايو/ أيار، وهو أقل مستوى له خلال ثلاث سنوات ونصف.

ويقول جون زو الخبير الاقتصادي الصيني "إنها المرة الثالثة خلال شهر واحد التي ينخفض فيها مؤشر مديري المشتريات إلى أقل من 50، مما يؤكد تراجع ظروف العمل والمشروعات".

وأضاف زو أن الاقتصاد الصيني المتباطئ له "انعكاس واضح على الطلب، حيث تراجعت المشروعات الجديدة في البر الرئيسي للصين بشدة خلال الشهر الماضي".

وخلص إلى أن "ظروف ضعف الطلب ستؤدي إلى تراجع في سوق العمالة".

وفي كوريا الجنوبية تراجع مؤشر كوسبي بنسبة 0.74 في المئة إلى مستوى 2063.16 نقطة.

المزيد حول هذه القصة