بطاقات الائتمان التي تعمل باللمس تزيد البيع الإلكتروني 10 بالمئة

أدت المعاملات المنخفضة القيمة في عمليات الشراء بواسطة البطاقات الائتمانية إلى زيادة بلغت 10 في المئة عام 2014 مقارنة بالعام السابق.

وكان إدخال تكنولوجيا البطاقات الذكية، التي تعمل بمجرد اللمس، في لندن واحدة من الأسباب التي أدت إلى هذه الزيادة.

وقالت جمعية البطاقات الائتمانية في المملكة المتحدة إن استخدام التكنولوجيا في حافلات لندن وقطاراتها يشكل في الوقت الحالي نحو 11 في المئة من المعاملات التي تجري باللمس.

وأظهرت بيانات حديثة أن المدفوعات غير النقدية فاقت استخدام العملات الورقية والمعدنية.

وفي شهر مايو/ أيار، قال مجلس المدفوعات بالمملكة المتحدة إن استخدام المستهلكين والشركات والمؤسسات المالية للنقد انخفض بنسبة 48 في المئة من المدفوعات العام الماضي.

وتشكلت نسبة الـ52 في المئة الباقية من المعاملات الإلكترونية التي تنوعت بين تحويلات عالية القيمة لمدفوعات بطاقات السحب والشيكات.

الصرف عبر الإنترنت

وتظهر أرقام حديثة أن متوسط المبلغ المدفوع بواسطة بطاقات الصرف بلغ 43.45 جنيها إسترلينيا العام الماضي، وهذا أقل بـ 1.04 جنيه إسترليني منذ عام 2013.

وقالت جمعية البطاقات الائتمانية في المملكة المتحدة إن هذا يعكس تأثير زيادة عدد المدفوعات المنخفضة القيمة عبر استخدام البطاقات الجديدة التي تعمل بمجرد لمس البطاقة جهاز الدفع.

ويبلغ الحد المسموح به في المدفوعات بهذا النوع من البطاقات 20 جنيها إسترلينيا. وسيرتفع هذا المبلغ إلى 30 جنيها إسترلينيا في سبتمبر/ أيلول المقبل.

وقال ريتشارد كوتش، مسؤول قسم السياسات في الجمعية: "المستهلكون يجرون ما يربو على ضعف مدفوعات بطاقات الائتمان يوميا بصورة تفوق ما كانوا يجرونه منذ 10 سنوات".

وقالت الجمعية إن ثمة سببا آخر وراء الزيادة، وهو وتيرة المعاملات عبر الإنترنت.

وتظهر أرقام حديثة أن التسوق عبر الإنترنت شكل 21 جنيها إسترلينيا من كل 100 جنيه إسترليني مدفوع من خلال البطاقات في متاجر التجزئة بالمملكة المتحدة.

وأوضحت أن نحو 28 في المئة من هذا كان يصرف في متاجر التجزئة والترفيه.

وقالت الجمعية إن قرابة 60 في المئة من نسبة البالغين في المملكة المتحدة يمتلكون بطاقات ائتمانية.

ويشكل الأشخاص الذين يسددون المبالغ المستحقة بالكامل قبل نهاية الشهر نحو 80 في المئة من الصرف عبر بطاقات الائتمان والدفع، وذلك قبل تحمل أي رسوم إضافية.

وقالت الجمعية إن استخدام تكنولوجيا بصمة الأصابع في الهواتف الذكية يحتمل أن تزيد وتيرة عمليات الدفع التي تجرى دون الحاجة إلى إدخال رقم سري مكون من أربعة أرقام.

المزيد حول هذه القصة