مؤتمر التكتلات الاقتصادية الأفريقية الثلاثة يعقد فعالياته في مصر

مصدر الصورة Reuters
Image caption تعول مصر على ذلك المؤتمر في النهوض بالاقتصاد المصري وزيادة معدلات التبادل التجاري بين مصر ودول أفريقيا بشكل عام.

تعقد في منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر في مصر، فعاليات مؤتمر التكتلات الاقتصادية الأفريقية الثلاثة "كوميسا، سادك، إياك"، والتي تمثل أكبر التكتلات الاقتصادية في القارة السمراء.

وتشارك في المؤتمر 26 دولة أفريقية، من الدول الأعضاء في التجمعات الثلاثة. ويسعى المجتمعون لاستكمال المفاوضات بشأن الاتفاق الذي يقضي بدمج التكتلات الأفريقية الثلاثة بما يضمن انسياب التجارة بين هذه الدول فضلا عن إقامة سوق حرة مشتركة بين دولها.

وتعول مصر على ذلك المؤتمر في النهوض بالاقتصاد المصري، خاصة في ظل انخفاض معدلات التبادل التجاري بين مصر ودول أفريقيا بشكل عام، والتي تبلغ 8 مليارات دولار في العام الواحد.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وتمثل التكتلات الثلاثة التي تنتمي مصر إلى واحد فقط منها، وهو الكوميسا (السوق المشتركة لشرق وجنوب أفريقيا)، واحدا من اكبر أسواق العالم حيث يبلغ تعداد سكان الدول الأعضاء في التجمعات الثلاثة ما نسبته نصف سكان قارة أفريقيا، كما يبلغ الناتج القومي للدول الست والعشرين نحو 4 تريليونات دولار سنويا.

ومن المقرر أن يتم تخفيض التعريفات الجمركية بين الدول المشاركة في المؤتمر، في مسعى لزيادة معدلات التجارة البينية في القارة السمراء التي تعاني من مشكلات في البنى التحتية والمواصلات، فضلا عن تشابه هياكل الإنتاج ومحدودية تنوع سلع ومنتوجات القارة.

وقال مسؤول بوزارة التجارة والصناعة المصرية، إن وزراء التجارة الأفارقة سيعلنون، الاثنين، تفاصيل اتفاق منطقة التجارة الحرة المشتركة بينها، مضيفا أن جلسات مغلقة لمفوضي الدول المشاركة في التكتلات الثلاثة ستضع اللمسات الأخيرة لمشروع الاتفاق لمنطقة التجارة الحرة والتي سيوقعها زعماء الدول الأعضاء الأربعاء المقبل.

وأكد المسؤول المصري، أن الاتفاق المقرر توقيعه في ختام الفعاليات سيحرر أكثر من 60 % من تجارة أفريقيا، مما يسهم في انسياب حركة البضائع بين أغلب دول القارة، تمهيدا لتحرير التجارة في القارة السمراء بأكملها، مشيرًا إلى أن مفاوضات التكتلات الثلاث تشمل تحرير الخدمات بجانب السلع والبضائع.

وعقدت القمة الأولى للتكتلات الثلاثة بأوغندا في 2008 فى حين استضافت جنوب أفريقيا القمة الثانية في 2011 ، فيما تأتي هذه القمة الثالثة التى تعقد بشرم الشيخ، استكمالاً لما تم الاتفاق عليه خلال القمتين السابقتين.

المزيد حول هذه القصة