اليونان تسلم خطة إصلاح جديدة للاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي

مصدر الصورة
Image caption جاءت خطة الانقاذ قبل يوم من لقاء تسيبراس الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية

سلمت اليونان خطة إصلاحات معدلة إلى الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي.

ويأتي ذلك بعد أيام من رفض رئيس الوزراء اليوناني اليكسيس تسيبراس مجموعة إصلاحات تقدم بها رئيس المفوضية الأوروبية جون كلود يونكر.

ويريد الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي المزيد من الاصلاحات الاقتصادية قبل دفع 7.2 مليار يورو من حزمة الانقاذ الخاصة باليونان.

ويعتقد أن أثينا قدمت تنازلات فيما يتعلق بإصلاحات ضريبة القيمة المضافة والمعاشات وأهداف الفائض الأساسي للبلاد.

وجاءت خطة الانقاذ قبل يوم من لقاء تسيبراس الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية.

وفي الأسبوع الماضي "جمعت" اليونان اقساطا تقدر قيمتها بـ 300 مليون يور مستحقة السداد لصندوق النقد الدولي، مؤجلة الدفع حتى نهاية يونيو/حزيران عندما يستحق سداد 1.5 مليار يورو.

ويُعتقد أن من بين الخطط التي وضعتها الحكومة الموافقة على رفع ضريبة القيمة المضافة والحفاظ على ثلاثة أسعار للفائدة: فائدة ثابتة، وفائدة مخفضة على الغذاء والادوية والمزيد من الخفض في الفائدة على الكتب والإقامة في الفنادق.

وتوافق أثينا ايضا على الاقتراب مما تريده الجهات الدائنة فيما يتعلق بالفائض الأولي، حسبما تشير تقارير صحفية.

ويريد الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي أن يكون الفائض الأولي لليونان لهذا العام واحد في المئة من إجمالي الناتج المحلي على أن يرتفع إلى 2 في المئة العام القادم. وتفضل اليونان 0.6 في المئة للعام الحالي و1 في المئة للعام المقبل.

ويُعتقد ان من بين المقترحات الجديدة اقتراح زيادة مساهمة المتقاعدين في العناية الصحية من 4 في المئة الى 6 في المئة من دخلهم الشهري.

وحذر تسيبراس في وقت سابق الثلاثاء من أن عدم التوصل إلى اتفاق بشأن خطة الانقاذ لليونان، التي تنتهي بنهاية الشهر الجاري، ستكون بداية نهاية منطقة اليورو.

ومن المزمع أن يقابل تسيبراس المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند على هامش قمة أمريكا اللاتينية والاتحاد الأوروبي في بروكسل غدا.

المزيد حول هذه القصة