سامسونغ تتوقع تراجع أرباحها الفصلية في الربع الثاني

مصدر الصورة AFP
Image caption نقص المعروض من هواتف غالاكسي أس 6 الذكية الجديدة أثر على مبيعات سامسونغ وأدى لتراجع أرباحها التشغيلية

كشفت شركة سامسونغ، أكبر شركة في العالم لإنتاج الهواتف الذكية، أنها تتوقع أن تخالف أرباحها، للربع الثاني من العام الحالي، التوقعات لتسجل تراجعا.

ووفقا لتوقعات عملاق التكنولوجيا الكوري الجنوبي فإن الأرباح التشغيلية من أبريل/ نيسان إلى يونيه/حزيران من المرجح أن تنخفض 4 في المئة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، لتسجل 6.9 تريليون وون (6.13 مليار دولار أمريكي)، في حين كانت التوقعات 7.2 تريليون وون.

كما تراجعت مبيعاتها بنسبة 8 في المئة لتسجل 48 تريليون وون، أى أقل من التوقعات التي أشارت إلى 53 تريليون وون.

وتبذل الشركة جهودا مضنية لتحقيق النمو في سوق الهواتف الذكية المشبع والمتخم بالمنتجات.

وأرجع المحللون تراجع مبيعاتها في الربع الأول إلى نقص المعروض من أحدث هواتفها غالاكسي أس6 Galaxy S6 الذي أطلقته مؤ خرا.

وأكدت سامسونغ أنها تداركت الموقف وحلت مشكلة نقص المعروض، وتتوقع تحقيق مبيعات قياسية لإنتاجها من الهواتف ذات الشاشات المسطحة ونماذج شاشات أس6 S6 المنحنية لتسجل رقما قياسيا جديدا من المبيعات.

ومن المتوقع أن تحقق الشركة أعلى أرباح فصلية منذ نفس الفترة من العام الماضي.

فقدان السوق

وتواجه سامسونغ منافسة شرسة على قمة سوق الهواتف الذكية مع منافستها الأمريكية أبل، في حين تواجه منافسة كبيرة أيضا في سوق الهواتف الرخيصة من شركة شاومي XIAOMI الصينية.

وأكد أندرو ميلروي، المحلل الفني في شركة الاستشارات فروست أند سوليفان، أنه في الوقت الذي قدمت فيه سامسونغ ميزات مبتكرة للهواتف الذكية مثل الحواف المنحنية، فإن السوق تداركها ولحق بها.

وقال ميلروي لبي بي سي "الشركات الأخرى قدمت مميزات كانت قد ابتكرتها سامسونغ مثل الهواتف ذات الشاشات الكبيرة".

ومع هذا أغلقت أسهم سامسونغ على ارتفاع 0.8 في المئة بعد عكس اتجاه الخسائر المبكرة على توجيه الأرباح في سيول.

وسيتم الإعلان عن النتائج النهائية التفصيلية للشركة في نهاية هذا الشهر.

المزيد حول هذه القصة