مؤشرات إلى تعافي السوق المالي الصيني بعد زيادة التعاملات

شاشة التداول في البورصة الصينية مصدر الصورة Getty
Image caption أثر تراجع سوق المال الصيني في أسواق اليابان وأستراليا وكوريا الجنوبية.

تزيد حركة التجارة على الأسهم في البر الصيني الرئيسي الخميس، مع استمرار محاولات المنظمين في طمأنة السوق.

وارتفع مؤشر شنغهاي بحوالي 1.4 في المئة في جلسات منتصف الصباح، بعد انخفاضه من قبل بحوالي 3.6 في المئة.

ويقول المحللون إن الاتجاه لمنع كبار المستثمرين من بيع أسهمهم ربما ساعد في دعم السوق.

وقالت وكالة الأنباء الصينية، شينخوا، إن الشرطة تحقق في "تراجع المبيعات المريب" الذي حدث في سوق الأوراق المالية في البلاد. وأن السلطات "ستداهم" العمليات التي كسرت قوانين التداول.

وبحلول منتصف اليوم، ارتفع مؤشر شنغهاي بحوالي 1.3 في المئة، ليحقق 3552.8 نقطة.

فك الضغط

وكانت الهيئة المشرعة في أسواق المال الصينية قد استحدثت محموعة من القواعد الأسبوع الماضي، بهدف تخفيف الضغط عن سوق الأسهم الصينية الذي خسر أكثر من 30 في المئة من قيمته منذ منتصف يونيه/حزيران الماضي.

ويوم الأربعاء، انخفض مؤشر شنغهاي بمقدار 8.2 في المئة، ووصف المحللون جلسة التداول في هذا اليوم بـ"الأربعاء الأسود".

وفي الجهود الأخيرة لمحاولة دعم الأسواق، خففت الصين من شروط الاقتراض، للتسهيل على من يريدون أخذ قروض بغرض الاستثمار، على أمل زيادة مبيعات الأسهم. ويأتي ذلك بعد خطوة يوم الأربعاء بمنع المستثمرين الذين يملكون أكثر من خمسة في المئة من أسهم الشركات من بيعها خلال الأشهر الستة القادمة.

كما منعت 1300 شركة من التداول في أسهمها لمنع استمرار انخفاض قيمة شركاتهم.

صدى آسيوي

وانعكست الأوضاع في الصين على هونغ كونغ، إذ عاود مؤشر هانغ سينغ الارتفاع بـ3.4 في المئة بحلول منتصف اليوم.

وانخفض مؤشر نيكي الياباني بـ1.1 في المئة، بسبب قلق المستثمرين من أوضاع سوق المال الياباني، ومستقبل اليونان في منطقة اليورو.

وقال المحلل الاقتصادي، هيديوكي سوزوكي: "تأثرت أسواق طوكيو بهبوط الأسهم الصينية منذ الأمس. لكن مؤشر هانغ سينغ، والشرائح الحمراء أصبحت في حالة أفضل، مما يمنح إحساسا بالراحة".

وفي استراليا، انخفض مؤشر S&P/ASX 200 في تداولات منتصف اليوم. كما انخفض مؤشر كوسبي في كوريا الجنوبية بـ0.2 في المئة.

المزيد حول هذه القصة