بيرسون البريطانية تعتزم بيع حصتها في مجموعة ايكونوميست

مصدر الصورة Getty

أكدت دار نشر بيرسون البريطانية أنها تخطط لبيع حصتها البالغة 50 في المئة في مجموعة ايكونوميست الصحفية.

وجاء هذا البيان بعد أيام فقط من إعلان بيرسون بيع صحيفة "فاينانشال تايمز" لنيكي اليابانية.

وقالت بيرسون إنها تجري مفاوضات بشأن بيع "إيكونوميست"، لكن "لا يوجد تأكيد بأن هذه العملية ستفضي إلى إتمام صفقة".

ولم تعلن بيرسون عن مشترين محتملين، لكن عائلة " أنيللي" الإيطالية، مؤسسة شركة فيات ومالكة نادي يوفنتوس لكرة القدم، قالت إنها تجري محادثات لزيادة حصتها في ايكونوميست.

وتمتلك مجموعة "اكسور" القابضة، الذراع التنفيذية لعائلة أنيللي، حاليا حصة نسبتها 4.72 في المئة في مجموعة ايكونوميست.

وقالت الشركة على موقعها الإلكتروني إن أي زيادة في الاستثمار "ستمثل حصة أقلية في ايكونوميست...وهو ما يعكس التزام اكسور القوي بالاستقلال التحريري والذي يأتي في قلب روح ونجاح ايكونوميست".

لكنها شددت على أنه لا توجد ضمانة لإتمام الصفقة.

وتضم قائمة المساهمين الآخرين في ايكونوميست الشركات العائلية كادبوري وروثشايلد وشرودر.

وذكرت فاينانشال تايمز أن حصة 50 في المئة التي تملكها بيرسون في ايكونوميست قدرت قيمتها بـ400 مليون جنيه استرليني، وأن صفقة البيع ستبرم على الأرجح خلال الصيف.

وتضم مجموعة ايكونوميست كلا من مجلة ايكونوميست ووحدة الأبحاث الاقتصادية "ايكونوميست انتليجنس يونيت" وخدمة "سي كيو رول كول" المعنية بنقل أخبار الكونغرس الأمريكي.

ووافقت بيرسون الخميس على بيع فاينانشال تايمز مقابل 844 مليون جنيه استرليني في إطار استراتيجية المجموعة للتركيز فقط على أنشطتها في مجال التعليم.

المزيد حول هذه القصة