كاميرون: عقارات بريطانيا ليست ملاذا آمنا "للأموال القذرة"

مصدر الصورة AP
Image caption كاميرون بدأ جولة في جنوب شرق آسيا يزور خلالها إندونيسيا وسنغافورة وماليزيا وفيتنام.

يلقي رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون خطابا في سنغافورة يدعو فيه إلى توقف الأجانب عن شراء العقارات في بريطانيا مستخدمين "أموالا منهوبة أو لا يعرف مصدرها"، ضمن "جهود دولية" للقضاء على الفساد.

وسيتعهد كاميرون بالكشف عن استخدام "شركات وهمية مجهولة" في شراء عقارات باهظة الثمن في بريطانيا - توجد غالبا في لندن.

وسيقول كاميرون في الخطاب الذي سيلقيه في سنغافورة إنه لا ينبغي أن تصبح بريطانيا "ملاذا آمنا لأموال الفساد من أرجاء العالم".

وتتضمن كلمة كاميرون دعوة للمجتمع الدولي إلى ضرورة مواجهة "سرطان الفساد".

وقد بدأ كاميرون جولة في جنوب شرق آسيا تستغرق أربعة أيام. وأعلن الاثنين أن بريطانيا وإندونيسيا اتفقتا على بعض الإجراءات لمواجهة "العدو المشترك" المتمثل في تطرف تنظيم الدولة الإسلامية.

وسيتوجه رئيس الوزراء البريطاني لاحقا إلى ماليزيا وفيتنام.

"جهود دولية"

ويصحب كاميرون في رحلته 31 من كبار رجال الأعمال البريطانيين في مسعى منه إلى تنمية التجارة مع بلاده، ويناقش أيضا الحرب على الإرهاب مع نظرائه في تلك البلدان.

ويطالب كاميرون العالم ببذل "جهود دولية" لمواجهة ما وصفه بـ"عدو التقدم"، قائلا إن العالم "أغفل هذا لفترة طويلة".

وقال تقرير أصدرته منظمة مكافحة الفقر (ون) عن عام 2014 إن ما يقدر بنحو 600 مليار جنيه استرليني تنهب من البلدان الفقيرة بسبب الفساد، محذرا من استخدام الشركات الوهمية وغسيل الأموال.

وقالت الوكالة الوطنية للجريمة الأسبوع الماضي إن مجرمين أجانب تسببوا في ارتفاع أسعار البيوت في بريطانيا عن طريق ضخ مليارات الجنيهات لشراء عقارات باهظة الأسعار.

"أموال قذرة"

وستتضمن كلمة كاميرون إشارة إلى أن العقارات في بريطانيا، خاصة في العاصمة لندن، "يشتريها أناس من الخارج عبر شركات مجهولة، بعضها بأموال منهوبة، أو مغسولة".

مصدر الصورة AP
Image caption كاميرون أعلن أن بريطانيا وإندونيسيا اتفقتا على إجراءات لمحاربة العدو المشترك، تنظيم الدولة الإسلامية.

والشركات الوهمية هي شركات غير تجارية تخدم هدفا خاصا لأصحابها.

ويوجد في بريطانيا أكثر من 100,000 عقار مسجل لشركات توجد عبر البحار، كما يوجد في لندن أكثر من 36,000 عقار تملكها شركات في الخارج.

وتمتلك شركات خارجية عقارات وأراضي تبلغ قيمتها نحو 122 مليار جنيه استرليني في انجلترا وويلز.

وستنشر الحكومة هذا العام بيانات السجل العقاري موضحة أسماء الشركات الأجنبية وما تمتلكه من أراض وعقارات في انجلترا وويلز.

وقد تجبر الحكومة الشركات الأجنبية - التي تسعى إلى الحصول على عقد حكومي - على الإفصاح "علنا عن اسم مالكها الحقيقي".

وسيضيف كاميرون في خطابه أنه "لا مكان للأموال القذرة في بريطانيا. ولا ينبغي أن يكون للأموال القذرة بالفعل مكان في أي مكان آخر".

المزيد حول هذه القصة