نمو القطاع الصناعي في بريطانيا في يوليو بعد تراجع لأكثر من عامين

مصدر الصورة PA
Image caption تشكل الصناعات التحويلية 10% من حجم الاقتصاد في بريطانيا

سجل قطاع الصناعات التحويلية في بريطانيا نموا في يوليو/تموز الماضي، بعد تراجع لمدة 26 شهرا في يونيو/حزيران الماضي.

وقالت مؤسسة ماركيت البحثية في مؤشرها الشهري لمديري مشتريات قطاع الصناعات التحويلية في بريطانيا إن النمو ظل "شبه راكد" بالرغم من هذا الانتعاش.

وارتفع المؤشر ليسجل 51.9 في يوليو/تموز مقابل 51.4 في يونيو/حزيران. وتشير الأرقام التي تتجاوز 50 نقطة إلى حدوث نمو.

لكن هذا النمو ظل أقل من المتوسط المقدر بـ54.3 نقطة والذي سجله هذا القطاع منذ أبريل/نيسان عام 2013.

وقال روب دوبسون كبير خبراء الاقتصاد في ماركيت إنه "بالرغم من أن الزيادة الصغيرة في مؤشر مديري المشتريات الرئيسي تكسر اتجاه التباطئ في القطاع الصناعي في بريطانيا، فإن النمو ظل شبه راكد، ويشير ذلك إلى أن هذا القطاع لا يزال يشكل عبئا على الاقتصاد".

وتراجعت وتيرة نمو الطلبيات الجديدة لتسجل 52.2 على المؤشر، وهو الأقل منذ سبتمبر/أيلول عام 2014.

وظلت زيادة الانتاج مقرونة بتصنيع السلع الاستهلاكية، وهو ما يعادل الانكماش في السلع الاستثمارية مثل الآلات والمعدات الانشائية.

وعلاوة على ذلك، ضعف الطلب على الصادرات جراء سعر الصرف المرتفع للجنيه الاسترليني مقابل اليورو.

وتراجع الطلبات الجديدة على الصادرات للشهر الرابع على التوالي في يوليو/تموز.

وأوضح دونسون أنه "التمعن بدقة في الأرقام الرئيسية لقطاع الصناعات التحويلية يظهر أن هذا القطاع لا يزال يعتمد على السوق المحلية لزيادة الطلب الإجمالي وبخاصة على مستوى القطاع الاستهلاكي".

وأظهرت بيانات رسمية في يوليو/تموز انكماش قطاع التصنيع في مايو/أيار الماضي.

المزيد حول هذه القصة