ارتفاع أسعار الأسهم الآسيوية رغم ضعف السوق الأمريكي

Image caption الأسهم في اليابان بدأت على انخفاض بسبب قوة الين.

ارتفعت معظم أسعار الأسهم في الأسواق الآسيوية الثلاثاء، بالرغم من البداية الباهتة في وول ستريت، حيث أغلقت البورصة الأمريكية على انخفاض بسبب البيانات الاقتصادية الضعيفة.

وأظهرت البيانات الأمريكية الاثنين ضعفا في النشاط التصنيعي، ومكاسب متواضعة في إنفاق المستهلكين، بينما ينتظر المستثمرون الأرقام الخاصة بالوظائف في يوليه/تموز التي ستنشر الجمعة.

وقد توفر تلك الأرقام مفتاحا رئيسيا بالنسبة للتوقيت الذي يستطيع فيه الاحتياطي الفيدرالي زيادة معدلات الفائدة.

وكانت التعاملات في مؤشر نيكي مسطحة عند 20,535.72 نقطة.

وأثرت قوة الين على المؤشر الياباني، لأنها جعلت أسعار صادرات البلاد أقل قدرة على التنافس في الخارج، وخفضت من أرباح اليابان.

وانخفض الدولار مقابل الين، فوصل إلى 123.93 ينا، بعد أن كان 123.99 ينا في نيويورك الليلة البارحة.

إجراءات صينية

وافتتحت أسواق الأسهم الصينية على ارتفاع بعد مراجعة بورصتي شنغهاي، وشينزين لقواعد التعامل في البيع القصير الأجل، من أجل الحد من تقلب السوق.

وتمنع التغييرات الباعة الذين يتعاملون في البيع القصير الأجل من الاقتراض وسداد الأوراق المالية في نفس اليوم، وهذه التغييرات هي أحدث شيء في سلسلة من الإجراءات لاجتثاث جذور الخسائر.

وقد ارتفع مؤشر شنغهاي 3.9 في المئة، وارتفع أيضا مؤشر هانغ سينغ في هونغ كونغ 0.2 في المئة، ليصل إلى 24.453.34 نقطة.

وكذلك زادت أسعار الأسهم الأسترالية في التعاملات الصباحية، لكن المستثمرين ظلوا حذرين تحسبا لصدور قرار من البنك المركزي بشأن معدل الفائدة في وقت لاحق اليوم.

وارتفع مؤشر إي إس إكس 200 بنحو 0.8 في المئة، ليصل إلى 5,272.1 نقطة.

ويتوقع الاقتصاديون - على نطاق واسع - أن يترك بنك الاحتياطي الأسترالي المعدلات على وضعها المنخفض الذي يبلغ فقط 2 في المئة بدون تغيير.

كما ارتفعت أسعار الأسهم في سيول، فوصلت إلى 0.5 في المئة في مؤشر كوسبي، وبلغت 2,018.1 نقطة عقب أغلاقها على انخفاض الاثنين.

المزيد حول هذه القصة