روسيا تدمر أطنانا من الأغذية المستوردة من أوروبا

مصدر الصورة Reuters
Image caption بلدوزر يدمر كميات من الأغذية المستوردة بشكل مخالف للقانون في روسيا

دمرت البلدوزرات في روسيا أطنانا من الجبن المستورد من الغرب ومن أغذية أخرى، شملت الطماطم والخوخ، تم استيرادها بشكل مخالف للعقوبات المفروضة على استيراد بعض الأغذية من الاتحاد الأوروبي.

وقامت الدولة أيضا بهرس كميات من الفواكة وحرق كومة هائلة من لحوم الخنزير. واستغرقت أحد معدات رصف الطرق الثقيلة أكثر من تسع ساعات لهرس أطنان من الجبن، قبل أن تصل كميات أخرى لتدميرها.

وكانت روسيا قد حظرت استيراد بعض الأغذية الغربية ردا على العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي عليها بعد انضمام منطقة القرم لها.

واحتجت جماعات مكافحة الفقر على تدمير تلك الأغذية وقالت إن تلك الأغذية كان لابد من توزيعها على الفقراء.

مجاعات

واحتجت بعض القيادات الدينية على هذا العمل ووصفته بالجنون والوضاعة.

وعانت روسيا في تاريخها الحديث من مجاعات أدت إلى موت الملايين.

ووقع أكثر من 285 الف شخص التماسا للرئيس فلاديميربوتين يطلب منه توزيع تلك الأغذية بدلا من تدميرها.

وقال الالتماس إن الحظر على استيراد بعض السلع الغذائية أدى إلى شحها وارتفاع أسعارها.

ويصل حجم ارتفاع اسعار المواد الغذائية إلى نحو 20 في المئة.

مساعدات

ويقدم الاتحاد الأوروبي دعما لمصدري الألبان والخضروات والفواكة الأوروبيين الذين تضرروا نتيجة فرض روسيا حظرا على استيراد تلك السلع.

وقالت المفوضية الأوروبية الأسبوع الماضي إنها ستستمر في تقديم الدعم لقطاع الألبان فيها حتى مارس/ آذار 2016 وإلى قطاع الخضروات والفاكهة حتى يوليو/تموز 2016.

وتتكرر بشكل يومي احتجاجات المزارعين الفرنسيين واغلاقهم للطرق، كما اندلعت احتجاجات مماثلة في بلجيكا الخميس.

ويطالب المحتجون بأسعار أعلى لمنتجاتهم ويقولون إنهم يعانون من أجل مواصلة عملهم.

المزيد حول هذه القصة