إلى أي مدى تنجح غرف القيلولة في تحسين بيئة العمل؟

شخص نائم على مكتبه مصدر الصورة Thinkstock
Image caption يحتاج الموظفون إلى وقت إضافي بعد القيلولة لتحضير القهوة، وغسل وجوههم، والعودة إلى الحالة المناسبة للعمل.

في العام الماضي، هيأت شركة التقنيات الناشئة "AskforTask.com" غرفة لنوم القيلولة، بغرض تخفيف وطأة الإجهاد على مطوري برامجها الذين يعملون لفترات طويلة، تصل أحياناً إلى 70 ساعة في الأسبوع.

بدا الأمر وكأنه الحل الأمثل لشركة بحاجة إلى تجديد موقعها الإلكتروني بسرعة، والحفاظ على نشاط وتركيز مطوري برامجها.

لكن للأسف الشديد، أدت الخطة إلى نتائج معكوسة.

وقال نبيل مشتاق، المدير التنفيذي والمؤسس المشارك للشركة التي تضم 15 موظفا في تورنتو: "سرعان ما اكتشفنا أن نوم القيلولة يؤدي إلى نتائج عكس المرجوة منها".

وبحسب مشتاق، حددت إدارة الشركة مدة ربع ساعة للقيلولة، لكن العديد من الموظفين كان ينامون أكثر من ذلك دون قصد. وعند الاستيقاظ، كانوا يترنحون. وقضى عدد منهم أوقاتًا إضافية لتحضير القهوة أو غسل وجوههم، في محاولة منهم للعودة إلى نشاط العمل.

وتابع: "استغرقت العملية بمجملها وقتاً يتراوح ما بين نصف ساعة إلى ساعة ونصف".

حتى إنتاجية الموظفين تدنت. وبعد ستة أشهر من بدء برنامج القيلولة، تدنت كفاءة فريق العمل إلى تحقيق 55 في المئة فقط من الأهداف الأسبوعية، وهو انخفاض بنسبة 30 في المئة عما قبل التجربة.

وبيّنت الدراسات وخبراء الإنتاجية أن نوم القيلولة وفترات الاسترخاء تعيد النشاط والتركيز أثناء يوم العمل، حتى في فترات الركود الشديد بعد انتصاف النهار.

في محاولة للحفاظ على التزام وتركيز الموظفين في العمل، يوفر عدد من كبرى الشركات غرفاً لنوم القيلولة، وتشجع موظفيها على أخذ إستراحة في فترة ما بعد الظهيرة بعيداً عن مكاتبهم. من ضمن هذه الشركات أبل، ونايكي، وبروكتر وغامبل في الولايات المتحدة الأمريكية، وهووتسووت، وإينتويت في كندا.

وتُنتج شركة "ميترونابس" في نيويورك "جراب النوم"، وهي تشبه كراسي عصر الفضاء. ومن بين عملائها شركات أمثال غوغل، وهافنغتون بوست، وسيسكو سيستمز.

ويعدد المديرون، الحريصون على تحقيق التوازن لدى الموظفين بين حياتهم وعملهم، مزايا برنامج القيلولة. لكن الانسلال في هذه المقاعد، مع إضاءتها حسب مزاج الاسترخاء، هي بعض العيوب غير المتوقعة التي ظهرت مؤخرا.

ولا يمكن للجميع الاستيقاظ من القيلولة والعودة فوراً إلى مستويات الطاقة التي كانوا عليها قبلها. ولا يعود جميع الموظفين، ممن يتركون مكاتبهم لجولة "سريعة" على الأقدام، أو لعب كرة القدم المنضدية أو كرة الطاولة، إلى عملهم بدون إبطاء.

ويجد المديرون أنفسهم مكلفين بمهام، هي أقرب إلى معلمٍ في رياض الأطفال وهو يشرف على الصغار، إذ يتعين عليهم مراقبة عادات القيلولة لأعضاء فريق عملهم من الكبار.

وأضافت شركة "تاليو غروب بتي المحدودة" غرفة نوم واحدة للقيلولة في العام الماضي. ويرى نايثن شوكر، صاحب هذه الشركة، إن هذه "أفضل وسيلة لتوفير غرف القيلولة وجعلها فعالة دون الإفراط فيها وتعقيدها".

مصدر الصورة UEA
Image caption تخصص الشركات غرفا ذات أرائك مريحة، وإضائة خافتة تساعد على الاسترخاء.

راحة واجبة أم يوصى بها

وبالنسبة لـ شوكر، يكمن التحدي الأكبر في تحقيق التوازن بين حثّ الموظفين المتعبين على الراحة، أو إتاحة وقت أكثر من اللازم لـ "التباطؤ" في العمل.

وتابع شوكر إن شركته لإدارة المرافق الخدمية، ومقرها في بريزبن باستراليا، تتحاشى وضع أية قواعد رسمية عن وقت ذهاب موظفيها، البالغ عددهم 45، لأخذ قيلولتهم أو الفترة التي يقضونها في نومهم. لكن المديرين يوصون بأخذ قسط من النوم فقط عند الضرورة القصوى، لإبقاء سوء الاستعمال في أدنى مستوى ممكن.

ويخشى شوكر من القيلولة غير الضرورية لأنها تعيق الإنتاجية، "ونشعر بأن حثّهم على قيلولة يومية سيكون أمراً غير بنّاء".

ويضيف: "بعد استخدام غرفة القيلولة لعدة مرات، وجدت أنها ليست إلا أداة للمماطلة، تدمّر إنتاجيتي في العمل لبضع ساعات".

لكن جاكوب ستيوارت، المؤسس المشارك لشركة "ذا ترافلينغ فوتو بووث" الأمريكية لتأجير أكشاك التصوير ومقرها في مينيابولس بولاية مينيسوتا الأمريكية، يختلف بشدة مع شوكر، ويقول إنه يُجبر موظفيه على أخذ فترة راحة قصيرة بعيداً عن مكاتبهم كل يوم في فترة بعد الظهيرة.

وتابع ستيوارت: "نطلب منهم أخذ راحة لا تقل عن 20 دقيقة يومياً. إنها وسيلة لمنع استنزافهم في العمل".

لكن كمدير، يمكن لمواعظك أن تلقى صعوبات في التطبيق.

ويقول ستيوارت: "هناك أيام معينة أشعر فيها بالحاجة إلى مواصلة العمل"، وغالباً ما يقضي أوقات استراحته في القيلولة أو متأملاً في أرجوحته الشبكية في مكتبه.

تحدّي مسيئي الاستعمال

وبالطبع، يوجد موظفون يسيئون استغلال أوقات القيلولة في أيام العمل.

ويقول شوكر: "شهدتُ بضع حالات كان يقضي فيها أحد الأشخاص أوقاتاً طويلة في غرفة القيلولة، خاصة في صباحات أيام الاثنين. وكان شخيره هو ما يكشف سره".

ورغم أن الموظف والمدير تبادلا الضحك بشأن هذه المخالفة، إلا أن شوكر نبهه إلى ضرورة النوم أكثر في فراشه ليلاً، والتقليل من نوم القيلولة أثناء العمل.

أما شركة "بلوو سودا برومو"، لترويج المنتجات في "فيرنون هيلز" بمقاطعة إلينوي الأمريكية، تحث موظفيها، الذين يزيد عددهم على مئة، على أن يأخذوا فترة راحة بعيداً عن شاشات الكمبيوتر، في حوالي الثالثة والنصف أو الرابعة عصراً.

وكحافز للعمل، يوجد في المكتب لعبة بولينج مصغرة، ودراجات بخارية، وحفرة غولف، أطواق لكرة السلة، ألعاب منضدية، و"غرفة للهدوء" بإضاءة منخفضة، وأريكة، وكرسي للتدليك، وأريكة لشخصين.

ولا تفرض الشركة قواعد صارمة وسريعة للتمتع بالراحة، بحسب مات باورز، المسؤول عن التسويق عبر الإنترنت في الشركة. ولكن باورز قال إنه وزملائه في العمل يمكنهم تقدير الوقت الأفضل للابتعاد عن مواقع عملهم، بحيث لا يكون ذلك على حساب المواعيد النهائية لإنجاز الأعمال، أو التباطؤ كثيراً في الاسترخاء.

وقد كان تقدير الموظفين لنهج الشركة؛ "اعمل بجد، والعب بجد"، والحرص على إنجاز الأعمال في مواعيدها النهائية هما مفتاح نجاح نظام الراحة في الشركة.

ويوضح باورز: "إذا حدث سوء استغلال لهذه الميزة، فغالبا ما يكون السبب هو فقد الإحساس بالوقت، أو تحول الاسترخاء إلى نوم القيلولة".

وعادة ما يكون السؤال بلطف "أين كنت؟" من قبل أحد الزملاء أو المدير بمثابة إشارة كافية كي لا يكرر المقصر بفترة القيلولة فعلته.

مصدر الصورة
Image caption يقول مات باورز إن سؤال بسيط مثل "أين كنت؟" إشارة كافية كي لا يكرر من يسيء استغلال فترة القيلولة فعلته.

الاسترخاء بفعالية أكثر

وقام سايمون هدسون، مؤسس شركة "برندستر" بالإمارات العربية المتحدة ومديرها التنفيذي، بتجربة توفير غرفة القيلولة في مباني الشركة لمدة شهرين قبل إلغاء الفكرة من أساسها. وكانت فكرة اختفاء أعضاء فريق العمل عن الأنظار في غرفة منعزلة ليناموا أمراً هداماً جداً.

ويقول هدسن: "تحتاج في مرحلة النشأة إلى أفكار ونقاشات يشارك فيها الجميع".

بدلاً من غرفة القيلولة، هيأ هدسون لفريق عمله مجموعة أرائك وكراسي مريحة وشاشة تلفاز بحجم 50 بوصة، ولعبة بلاي ستيشن في زاوية من المكتب الواسع.

ويقول هدسون: "بوجودك في تلك الزاوية، ينتابك على الدوام شعور بالذنب".

والأمر يسير بشكل جيد حتى الآن، ولم يحدد هدسون أية قواعد، لكنه قال إن الموظفين يميلون الآن لجعل أوقات راحتهم أقصر ما يكون.

أما تاليا بيكيت، المديرة العامة لشركة "بينك بيرل للعلاقات العامة"، نقلت فكرة الاسترخاء الفعال خطوة أخرى نحو الأمام، إذ تشجع الموظفين لأخذ راحة "عمل" من نصف ساعة إلى ساعة، قرابة الثالثة والنصف عصراً من كل يوم. يتطلب ذلك تصفح مجلات الأزياء والتجميل والأطفال، وإيجاد كرسي مريح (أو التوجه إلى خارج المبنى إذا كان الجو مناسباً)، والتقليب في أكوام المجلات المتكدسة.

وتقول بيكيت: "ورغم أن ذلك في حقيقة الأمر لا يزال ’عملاً‘، ولكن الموظف لا يشعر بذلك. إنه يجعل فريق عملنا الصغير يشعر بالمزيد من الاسترخاء. ودائما ما نعود إلى مكاتبنا بأفكارٍ جديدةٍ".

وفي شركة "آسك فور تاسك"، حوّل مشتاق غرفة القيلولة التي تؤثر الإنتاجية، واستبدلها بـ"صالة الابتكار" ذات كراسٍ ممددة، وأضواء خافتة، وموسيقى، وتلفاز. والفكرة هي أن يقضي الموظفون بضع دقائق من الاسترخاء والتواصل الاجتماعي كلما دعت الحاجة لذلك، ولكن بدون قيلولة.

ويقول إنه خلال ستة أسابيع فقط، عادت إنتاجية العمل إلى مستوياتها قبل فترة اختبار غرف القيلولة.

وقال مشتاق: "بمجرد تغيير اسم وطبيعة الغرفة، استطعنا الوصول بإنتاجية الموظفين لما يزيد على 85 في المئة من مهامهم الأسبوعية".

المزيد حول هذه القصة