الصين تعاقب 197 شخصا "لنشر شائعات عن تراجع البورصة"

مصدر الصورة Xinhua
Image caption انخفضت الأسهم الصينية بحوالي ثمانية في المئة بعد أسبوع من تذبذب التعاملات.

عاقبت السلطات الصينية 197 شخصا لنشرهم شائعات عبر موقع الانترنت، عن انهيار سوق الأوراق المالية، والانفجارات التي وقعت في إقليم تيانجين، وذلك بحسب وكالة الأنباء الصينية الرسمية، شينخوا.

وتضمنت هذه الشائعات أنباء عن قفز رجل في بكين من أحد الطوابق العليا بسبب تراجع سوق الأوراق المالية، وأن عدد ضحايا انفجار إقليم تيانجين بلغ 1300 شخصا. كما أوردت الوكالة أن الشائعات تعرضت إلى "احتفالات الصين القادمة بالذكرى السبعين لنهاية الحرب العالمية الثانية".

ومن بين المتهمين، صحفي ومسؤولون بالبورصة. ولم يرد بالخبر أية تفاصيل أخرى.

كما ذكرت الوكالة أن الصحفي المتهم، ويدعى وانغ شياولو، اعترف بكتابته "تقارير بها معلومات مضللة" عن تراجع سوق الأوراق المالية.

وكانت الأسهم الصينية قد انخفضت بحوالي ثمانية في المئة، بعد أسبوع من تذبذب التعاملات الذي أثار الذعر في الأسواق العالمية.

وأدت تفجيرات إقليم تيانجين، التي وقعت في 12 أغسطس/آب، إلى مقتل 150 شخصا، في حين يظل 23 آخرين مفقودين. كما يرقد 367 مصابا في المستشفيات، عشرين منهم في حالة خطرة.

وكانت جريدة فاينانشال تايمز الانجليزية قد أوردت أن القادة الصينيين يشعرون أنهم ضللوا جهود إنقاذ سوق الأوراق المالية في بلادهم.

وتحكم السلطات الصينية سيطرتها على المعلومات المتاحة عبر شبكة الإنترنت، وحاكمت من قبل مستخدمين بتهمة نشر الشائعات.

وفي عام 2013، اقترحت السلطات احتمال معاقبة مروجي الشائعات بالحبس لمدة ثلاث سنوات، ويُطبق على أي شخص ينشر شائعة يُعاد نشرها 500 مرة، أو يصل عدد متابعيها إلى خمسة آلاف شخص.

المزيد حول هذه القصة