تراجع بيانات التوظيف الأمريكية والأنظار تتجه للفيدرالي

مصدر الصورة Getty
Image caption رغم تراجع البطالة الأمريكية، تراجع عدد الوظائف التي أضافها الاقتصاد في أغسطس/ آب الماضي

أضاف الاقتصاد الأمريكي 173 ألف وظيفة في أغسطس/ آب الماضي وفقا للبيانات التي أعلنتها وزارة العمل الأمريكية اليوم الجمعة قبل أيام من إصدار بنك الاحتياطي الفيدرالي قرار الفائدة لسبتمبر/ أيلول الجاري.

وكانت توقعات قد أشارت في وقت سابق إلى إمكانية إضافة الاقتصاد حوالي 217 ألف وظيفة.

وتقيس تلك البيانات التغير في توظيف القطاعات غير الزراعية في الولايات المتحدة مع استثناء الوظائف الحكومية أيضا.

وتراجع معدل البطالة إلى 5.1 في المئة مقابل القراءة السابقة التي سجلت 5.3 في المئة في يوليو/تموز الماضي.

بذلك يسجل معدل البطالة الأمريكية أدنى المستويات منذ إبريل/ نيسان 2008.

وكانت أسواق الأسهم الأوروبية قد افتتحت التعاملات هذا الصباح على هبوط، لكنها شهدت المزيد من التدهور عقب إصدار بيانات التوظيف الأمريكية لتتوسع في خسائرها.

وهبط مؤشر فوتسي 100 بواقع 2.2 في المئة في حين هبطت بورصات الأسهم في باريس وفرانكفورت بواقع 3.00 في المئة.

الأنظار تتجه إلى الفيدرالي

روجعت بيانات التوظيف للشهرين السابقين لأغسطس/ آب لتكشف عن إضافة الاقتصاد الأمريكي لـ 44 ألف وظيفة لتستقر قراءة مؤشر التغير في توظيف القطاعات غير الزراعية في يوليو/ تموز عند 245 ألف وظيفة.

ومن الممكن أن تثني بيانات التوظيف الأمريكية، التي جاءت دون التوقعات، بنك الاحتياطي الفيدرالي عن رفع الفائدة في سبتمبر/ أيلول الجاري أثناء اجتماع مجلس محافظي البنك المركزي المقرر انعقاده على مدار يومي 16 و17 من الشهر الجاري.

يقول كبير المحللين الاقتصاديين لدى "ماركيت" كريس ويليامسون إن تراجع معدل البطالة من الممكن أن يمثل أحد العوامل الحاسمة التي قد تدفع بالفيدرالي إلى رفع سعر الفائدة هذا الشهر.

لكنه أضاف أن الفيدرالي من الممكن ينتظر لوقت أطول لمتابعة الأوضاع الاقتصادية التي عكست قدرا كبيرا من الاضطراب على مدار الفترة الأخيرة.

وأشار إلى إلى إمكانية لجوء الفيدرالي إلى التأثير من خلال التصريحات بخصوص رفع الفائدة لاختبار ردة فعل السوق تجاه الحديث عن رفع الفائدة، وهي تصريحات من نوعية "بات رفع الفائدة وشيكا"، وغيرها العبارات التي تشير ضمنيا إلى أن البنك المركزي يقترب من قرار الرفع.

وكان أحد مسؤولي الفيدرالي قد صرح اليوم الجمعة بأن سوق العمل الأمريكي أظهر قدرا من التعافي يضمن رفع الفائدة الفيدرالية في وقت قريب.

قال محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي في ريتشموند جيفري لايكر، الذي دعا إلى رفع الفائدة في يونيو/ حزيران الماضي، إن الاقتصاد الأمريكي لم يعد بحاجة إلى استمرار معدلات الفائدة عند أدنى مستوياتها منذ تأسيس البنك المركزي.

ومن المقرر أن يضع مسؤولو الفيدرالي في اعتبارهم المستوى المرتفع من التذبذب الذي يسود أسواق المال العالمية والتباطؤ في نمو الاقتصاد الصيني.

المزيد حول هذه القصة