فولكسفاغون الألمانية تعتذر "لزعزعة ثقة زبائنها"

مصدر الصورة Getty
Image caption نسبة سيارات الديزل التي تبيعها الشركة في الولايات المتحدة تبلغ 25 بالمئة من مبيعاتها

أصدر مدير عام شركة فولكسفاغون الألمانية لصناعة السيارات مارتن فينتركورن اعتذارا، وذلك بعد أن اكتشف مراقبون أمريكيون حكوميون أن بعض سياراتها تخفي مستويات المواد الملوثة التي تنتجها.

وقال فنتركورن في رسالة الاعتذار "إني آسف شخصيا لأننا قوضنا ثقة زبائننا والجمهور بنا."

وأمر فينتركورن باجراء تحقيق في عمل الجهاز الذي يسمح لسيارات فولكسفاغون بنفث كميات اقل من الملوثات اثناء الاختبارات مما تنفث في حالات القيادة الطبيعية.

وانخفض سعر سهم فولكسفاغون بنسبة 13 بالمئة في التعاملات المبكرة يوم الاثنين.

وكانت الشرطة قد أُمرت باستدعاء نحو نصف مليون سيارة يوم الجمعة من أجل اصلاح هذا الخلل.

وكانت وكالة حماية البيئة في الولايات المتحدة قد اكتشفت وجود الجهاز المذكور في عدة نماذج من سيارات فولكسفاغون التي تعمل بوقود الديزل، ومنها أودي A3 وفولكسفاغون جيتا وفولكسفاغون بيتل وغولف وباسات.

وتواجه فولكسفاغون، اضافة لتكلفة استدعاء السيارات، غرامات قد تبلغ مليارات الدولارات، كما قد يواجه مسؤولو الشركة تهما جنائية.

وتقول وكالة حماية البيئة إن الغرامة لكل سيارة لا تلتزم بضوابط نظافة الهواء المقررة فدراليا قد تبلغ 37,500 دولار، مما يعني أن الشركة قد تجبر على دفع غرامة كلية قدرها 18 مليار دولار كونها باعت 482 الف سيارة في الولايات المتحدة منذ عام 2008.

وقد توقفت الشركة عن بيع السيارات المذكورة والتي تعمل بالديزل في الولايات المتحدة.

يذكر ان نسبة سيارات الديزل التي تبيعها الشركة في الولايات المتحدة تبلغ 25 بالمئة من مبيعاتها.