استقالة المدير التنفيذي لشركة فولكسفاغن بعد فضيحة التلاعب باختبارات العوادم

مصدر الصورة Reuters
Image caption قال فينتركورن "أنا افسح الطريق لبداية جديدة باستقالتي" هذه.

استقال المدير التنفيذي لشركة فولكسفاغن مارتن فينتركورن من منصبه بعد الكشف عن تلاعب شركة صناعة السيارات الشهيرة التي يديرها باختبارات انبعاث الغارات من عوادم سياراتها التي تعمل بوقود الديزل في الولايات المتحدة.

وقال فينتركورن في بيان إنه قد صدم بالأحداث التي وقعت في الأيام القليلة الماضية.

وأضاف "أنا أقوم بذلك من أجل مصلحة الشركة، حتى لو أنني لست اعلم بأي فعل خاطئ من جانبي".

وأكمل "أنا افسح الطريق لبداية جديدة باستقالتي" هذه.

وقد أقرت شركة فولكسفاغن، أكبر مصنع للسيارات في العالم بأنها خدعت الجهات التنظيمية في الولايات المتحدة في اختبارات فحص الغازات المنبعثة من العوادم بوضع جهاز يعطي نتائج أكثر ايجابية.

مصدر الصورة Getty
Image caption قالت الشركة أن ثمة حاليا نحو 11 مليون سيارة في انحاء العالم مشمولة بهذه الفضيحة

وقالت الشركة إن ثمة نحو 11 مليون سيارة في أنحاء العالم مشمولة بهذه الفضيحة، وإنها خصصت مبلغ 6.5 مليار دولار لتغطية نفقاتها.

وقال فينتركورن إن "ذُهل" من مستوى سوء الإدارة في الشركة، لكنه عبر في الوقت نفسه عن ثقته بأن فولكسفاغن ستتجاوز تلك "الأزمة الخطيرة".

وشدد في بيانه على ضرورة استمرار عملية التوضيح والشفافية، "فهذا هو الطريق الوحيد لاستعادة الثقة" بالشركة.

كانت وكالة حماية البيئة الأمريكية قد قالت الجمعة الماضية إن السيارات التي تنتجها فولكسفاغن التي تعمل بمحركات وقود الديزل تنفث من الغازات المضرة والسامة كميات أكبر بكثير من النتائج التي جاءت بها الاختبارات.

المزيد حول هذه القصة