رئيس جديد لشركة فولكسفاغن بعد فضيحة غش العوادم

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

عُين ماتياس مولر رئيسا تنفيذيا لشركة فولكسفاكن الألمانية لصناعة السيارات، وذلك وسط فضيحة الغش في اختبارات انبعاثات عوادم سياراتها التي تعمل بوقود الديزل.

ويخلف مولر الرئيس التنفيذي السابق مارتن فنتركورن الذي استقال من منصبه يوم الأربعاء.

واعترفت فولكسفاغن، أكبر شركة لصناعة السيارات في العالم، بالغش في اختبارات العوادم في الولايات المتحدة.

مصدر الصورة Reuters

وتحتوي بعض سيارات فولكسفاغن المطروحة للبيع في الولايات المتحدة على أجهزة في المحركات التي تعمل بوقود الديزل، بإمكانها رصد أن السيارة يجري اختبارها وتعديل الأداء وفقا لهذا بهدف تحسين النتائج.

وقال مولر إن استعادة سُمعة فولكسفاغن على رأس أولوياته في منصبه الجديد.

كما أعلن تغييرات واسعة في أسلوب إدارة الشركة، منها منح الأقسام الإقليمية درجة أكبر من الاستقلال الذاتي.

وخلصت وكالة حماية البيئة الأمريكية إلى أن الفضيحة تطال 482 ألف سيارة في الولايات المتحدة، منها سيارة اودي A3 التي تصنعها فولكسفاغن وكذلك طرز جيتا وبيتل وغولف وباسات.

لكن فوكسفاغن اعترفت أن 11 مليون سيارة حول العالم مزودة بأجهزة الغش.

وانخفضت أسهم الشركة نحو 30 في المئة في الأيام التي تلت الكشف عن الفضيحة.

وأعلنت سلطات النقل في عدة دول فتح تحقيقاتها الخاصة في القضية.

المزيد حول هذه القصة