رئيس فولكسفاغن الجديد: الشركة يمكنها التألق من جديد

مصدر الصورة getty images

قال الرئيس التنفيذي الجديد، الذي عين قبل أسابيع، لشركة فولكسفاغن الألمانية للسيارات إن شركته يمكنها التألق من جديد، في غضون عامين أو ثلاثة.

وفي كلمة وجهها لمديري الشركة، قال ماتياس مولر إن الشركة بحاجة لأن تكون أكثر رشاقة، وأكثر سرعة في اتخاذ القرارات.

وتأتي هذه التصريحات، بعد أن أعلنت الشركة عزمها سحب نحو 8.5 مليون سيارة من السوق الأوروبي، على خلفية فضيحة التلاعب في اختبارات انبعاثات الوقود.

وجاءت هذه الخطوة بعد أن طالبت هيئة الرقابة على المواصلات في ألمانيا شركة فولكسفاغن باستعادة نحو 2.4 مليون سيارة من السوق الألماني.

وقالت تقارير إعلامية ألمانية إن هيئة الرقابة رفضت اقتراحا للشركة، بأن يحضر أصحاب السيارات سياراتهم طوعا لإصلاحها.

ولم تكشف الشركة عن تفاصيل عملية استدعاء السيارات، وقالت إنها ستتصل بأصحاب السيارات مباشرة.

وأضافت أنها تعمل على إيجاد حلول لإصلاح السيارات المستدعاة "بأقصى سرعة".

وتولى مولر منصب الرئيس التنفيذي لشركة فولكسفاغن في سبتمبر/ أيلول الماضي، بعد أن استقال رئيسها فينتركورن على خلفية الفضيحة.

وقال مولر لمديري الشركة: "يجب أن نكون أكثر رشاقة وسرعة في اتخاذ القرارات. منافسونا ينتظرون فقط أن نتأخر في مسائل تقنية لأننا مشغولون جدا بأنفسنا، لكننا لن ندع ذلك يحدث".

مداهمة مكاتب الشركة

في غضون ذلك، داهمت الشرطة الإيطالية مكاتب شركة فولكسفاغن في مدينة فيرونا، ومكاتب شركة لامبورغيني الإيطالية المصنعة للسيارات في مدينة بولونيا.

وأفادت تقارير بأن الإدعاء الإيطالي يحقق في احتيال تجاري مزعوم.

وكانت أسهم شركة فولكسفاغن قد تعافت قليلا خلال الأسبوع الماضي، لكنه أسهمها ظلت منخفضة بنسبة 20 في المئة تقريبا، منذ اكتشاف فضيحة التلاعب في اختبارات الوقود منتصف الشهر الماضي.

المزيد حول هذه القصة