معرض دبي للطائرات: تحول من الاهتمام من الطيران المدني إلى الدفاعي

مصدر الصورة Reuters
Image caption وقع طيران الإمارات صفقة بقيمة 1.27 مليار دولار لنظام الإنذار المبكر والتحكم المحدث المحمول جوا "ساب"

إن غياب طلبات شراء الطائرات المدنية خلال اليوم الثاني من معرض دبي للطائرات أدى إلى تباطؤ في عملية بيع الطائرات في المعرض، فضلاً عن ازدياد الاقبال على الطيران الدفاعي عوضاً عن المدني.

وكانت الصفقات الدفاعية مركز اهتمام الزائرين مرة أخرى، رغم أن شركة طيران الإمارات أبرم صفقة تقدر بـ 16 مليار دولار من أجل شراء معدات لصيانة طائراتها.

وكانت الطلبات على شراء الطائرات المدنية في معرض دبي للطيران في عام 2013، حققت رقماً قياسياً وصل إلى 206 مليار دولار امريكي، إلا أن خطوط الطيران المدنية قلصت هذا العام من نفقاتها بعد سياسة الإنفاق العالية التي انتهجتها في السنوات السابقة.

ووقع طيران الإمارات صفقة بقيمة 1.27 مليار دولار لنظام الإنذار المبكر والتحكم المحدث المحمول جوا "ساب".

وأبرمت شركة "لوكهيد مارتن" عقداً بقيمة 262.8 مليون دولار من القوات الجوية الأمريكية، لصيانة الطائرات التابعة للقوات الجوية السعودية.

وقالت شركة "إمبراير" للدفاع والأمن إن "لبنان وقع عقداً للحصول على 6 طائرات من طراز "إيه - 29 سوبر توكانو".

ودفع الوضع الأمني المتردي في منطقة الشرق الأوسط بعض الدول إلى زيادة إنفاقها الدفاعي بالرغم من هبوط أسعار النفط.

وتشارك السعودية والإمارات في الحرب ضد الحوثيين في اليمن كما أنهما يعتبران جزءاً التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق.

يذكر أن كل من طيران الإمارات والإتحاد وقطر للطيران كانوا قد أبرمت صفقات اعتبرت قياسية خلال معرض دبي للطيران العام قبل الماضي.

المزيد حول هذه القصة