الأسواق العالمية تتوقع يوما عصيبا مع افتتاح أسواق فرنسا

مصدر الصورة Getty
Image caption يتوقع محللون أن تتأثر القطاعات المرتبطة بالسياحة والسفر في فرنسا بسبب حجم الهجمات في باريس

من المتوقع أن يكون يوم الاثنين متقلبا وصعبا بالنسبة للأسواق العالمية مع افتتاح الأسواق الفرنسية للتعاملات بعد هجمات باريس التي أسفرت عن مقتل 129 شخصا.

وأغلقت الأسبوع على هبوط قبل الهجمات حيث شهد مؤشر فوتسي FTSE للأسهم البريطانية أسوأ انخفاض له خلال ستة أسابيع، بينما شهد مؤشر داو جونز في الولايات المتحدة أسوأ اسبوع له منذ شهر أغسطس/ آب.

وقد يلجأ المستثمرون الآن إلى الاستثمارات المأمونة تقليديا في مثل هذه الحالات وهي الذهب والدولار والين الياباني.

وقالت سوق يورونكست للأسهم والتعاملات المالية إن الأسواق الفرنسية ستعمل بشكل معتاد يوم الأثنين.

وقال متحدث باسم المؤسسة "أولويتنا هي حماية العاملين، ولهذا سيكون هناك مزيد من اجراءات الأمن في باريس يوم الأثنين."

تأثير سلبي

وبالإضافة إلى الأداء الضعيف للأسواق في بريطانيا وأمريكا، أغلقت أسواق باريس كاك 40، وداكس الألماني، وكبرى الأسواق الأسيوية منخفضة يوم الجمعة.

ويقول محللون إنه من الممكن أن تكون الأسهم الفرنسية المرتبطة بقطاع السياحة والسفر هي الأكثر تأثرا وعرضة للهبوط.

وتسهم السياحة بنسبة 7.5 في المائة من اجمالي الناتج المحلي الفرنسي.

وقال روبرت لتس، رئيس مؤسسة كابوت ولث مانجمنت للاستثمار إن "النطاق الكبير لهجمات باريس الارهابية يمكن أن يترك أثرا على قطاع السياحة والسفر."

وأضاف "من الممكن أن يجعل هذا المستثمرين أكثر حذرا في القطاعات التي تتطلب قدرا أكبر من المغامرة في الأسواق."

يورو 2016

في الوقت ذاته يقول منظمو بطولة كأس الأمم الأوربية لكرة القدم، يورو 2016 المقرر اقامتها في عدد من المدن الفرنسية، التي ستشهد وفود أعداد هائلة من المشاهدين من أنحاء أوروبا، إنه يجب عدم الغاء البطولة.

وقال منظم البطولة جاك لامبرت "سوف نتخذ الاجراءات اللازمة لإقامة يورو 2016 في أفضل الأجواء الأمنية."

وأضاف "الأمن داخل الملاعب في حالة جيدة والخطورة أكبر في الشوارع أو مناطق التجمع."

المزيد حول هذه القصة