هجمات باريس: الأسواق المالية مستقرة، وهبوط أسهم شركات السياحة

مصدر الصورة AFP
Image caption تعافت الأسواق المالية في ساعات الظهيرة

شهدت أسهم شركات السياحة في أوروبا هبوطا حادا الإثنين بينما ينتاب المستثمرين القلق بسبب تأثير هجمات باريس.

وكانت شركات الطيران أكبر الخاسرين، فقد انخفضت اسهم إير فرانس بنسبة 5 في المئة ومالكة شركة بريتيش إيرويز 3 في المئة بينما انخفضت اسهم مجموعة فنادق Accor الفرنسية بنسبة 5 في المئة.

وقد تعافت الأسواق المالية الكبرى في أوروبا بعد انتكاسة مؤقتة، فارتفعت مؤشرات أسواق لندن وباريس وفرانكفورت قليلا مع حلول الظهيرة.

وارتفع سعر الذهب بنسبة 1 في المئة، حيث أقبل المستثمرون على شرائه.

وكان محللون قد تنبأوا بخسارة قطاع السياحة، حيث كان يوم الإثنين أول يوم عمل للأسواق المالية بعد هجمات الجمعة.

وانخفضت أسهم Eurotunnel الشركة المالكة لخطوط السكة الحديدية عبر النفق الأوروبي بنسبة 5 في المئة، بينما انخفضت أسهم الشركة المالكة لمطارات شارل ديغول وأورلي بنسبة 5 في المئة.

وانخفضت أسهم شركات الطيران منخفضة التكاليف أيضا، فعانت ريان إير من انخفاض قدره 3 في المئة وانخفضت اسهم شركة إيزي جت بنفس النسبة في التداولات الأولى ثم عادت أسهمها للارتفاع.

يذكر أن قطاع السياحة يشكل 7.5 في المئة من الناتج الوطني الإجمالي الفرنسي.

وكان أداء الأسواق المالية الأوروبية ضعيفا حتى قبل الهجمات، فقد أغلق فوتسي 100 على انخفاض قياسي لم يصله في الأسابيع الستة الأخيرة، أما وول ستريت فشهد اسوأ اسبوع منذ شهر أغسطس/آب الماضي.

ويمكن أن يؤدي تراجع أداء القطاع السياحي إلى ضعف اليورو، حسب محللين، مع أنه احتفظ بقيمته حتى الآن، بل ارتفع بنسبة 0.23 في المئة.

وأدت الغارات الجوية الفرنسية ضد أهداف تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا إلى قلق بخصوص إمدادات النفط، فارتفع خام برنت بنسبة 1 في المئة ليصبح سعر البرميل 44.92 في المئة.