بورش تدشن مشروع سيارة رياضية كهربائية

مصدر الصورة AP
Image caption أُزيح الستار عن ميشين إي في بادئ الأمر بوصفها ابتكارا جديدا

أعطت شركة بورش الألمانية لصناعة السيارات الضوء الأخضر لبدء العمل على سيارة تعمل بالكامل بالكهرباء، وذلك بهدف مواجهة هيمنة شركة تيسلا على سوق السيارات الرياضية التي تعمل بالبطاريات.

وأعلنت بورش أنها ستخلق أكثر من 1000 فرصة عمل من خلال استثمار بقيمة 700 مليون يورو (761.66 مليون دولار) في منشآت جديدة وخط تجميع.

ومن المقرر أن تُطرح السيارة (ميشين إي) Mission E للبيع بنهاية العقد الحالي. وقد أُزيح الستار عن السيارة للمرة الأولى باعتبارها تصميما جديدا مبتكرا في وقت سابق من العام الحالي.

وتبلغ السرعة القصوى في فئة السيارة المزودة بأربعة أبواب 310 أميال في الساعة. وتنطلق من وضع الثبات إلى سرعة 62 ميلا في الساعة في 3.5 ثانية.

وبهذا، تدخل ميشين إي في منافسة أمام السيارة القوية (موديل إس) Model S التي تنتجها شركة تيسلا.

وشركة مملوكة لمجموعة فولكسفاغن التي تعصف بها حاليا فضيحة فساد والتي أعلنت أنها سوف تستثمر خلال السنوات القليلة المقبلة في نطاق من المركبات التي تعمل بالكامل بالكهرباء وتلك ذات المحركات التي تعمل بالوقود والكهرباء.

وقال اوليفر بلومي رئيس المجلس التنفيذي لبورش إن بدء العمل على السيارة ميشين إي يعتبر بمثابة "بداية فصل جديد في تاريخ السيارات الرياضية".

مصدر الصورة AFP
Image caption برزت موديل إس كمنافس قوي في مجال السيارات الكهربائية

ويبدو واضحا أن ميشين إي جاءت ردا على صعود تيسلا، وهي الشركة وليدة فكر الملياردير إيلون ماسك والتي تتخذ من كاليفورنيا مقرا لها، بحسب ثيو ليغيت، محرر بي بي سي لشؤون الاقتصاد.

ويوضح ليغيت أن السيارة "موديل إس السريعة وذات الرفاهية من تيسلا أعادت بالفعل تعريف ما يمكن أن تتوقعه من سيارة كهربائية، بالرغم من أن الشركة لم تحقق ربحا بعد. والآن تنضم بورش إلى الحفل. يظهر أن طاقة البطاريات أصبحت هي أحدث صيحة فجأة".

وقالت بورش إن السيارة ستُشحن من خلال وحدة بقوة 800 فولت مُصممة خصيصا لهذه المركبة، وهو ما يُعادل ضعف قوة نظام الشحن السريع المتاح حاليا.

وبعد 15 دقيقة من الشحن، سيكون لدى بطارية الليثيوم-أيون المدمجة في أرضية السيارة طاقة تكفي لقطع 80 في المئة من عدد الأميال التي بوسعها أن تقطعها، حسبما أوضحت بورش في بيان.

وهناك اختيار لإعادة شحن السيارة لاسلكيا، وذلك من خلال مجموعة لفائف أسلاك مثبتة في أرضية المرأب.

وتستخدم السيارة، التي تحتوي على أربعة مقاعد، تكنولوجيا لتخزين الطاقة مُستمدة من سيارة السباق 919، ذات المحرك الذي يعمل بالوقود والكهرباء، والتي فازت بجائزة سباق لومان.

ويدخل المبلغ المُخصص للاستثمار في السيارة ميشين إي في إطار خطة بقيمة مليار يورو (1.09 مليار دولار) للإنفاق في منشآت جديدة.

المزيد حول هذه القصة