مجلس الشيوخ الأمريكي يتبنى اصلاحات صندوق النقد الدولي

مصدر الصورة AFP
Image caption رحبت مديرة صندوق النقد الدولي، كريستين لاغارد، بالخطوة الأمريكية

تبنى مجلس الشيوخ الأمريكي إصلاحات، طال انتظارها، تمنح الاقتصادات الصاعدة مزيدا من مساحة إبداء الرأي والمشاركة في كيفية إدارة صندوق النقد الدولي.

وسترتفع حصة التصويت للصين من 3.8 في المئة إلى نسبة 6 في المئة، كما ستضاعف موارد الصندوق لتصل الى 660 مليار دولار.

ويعد ذلك أكبر تغير منذ إنشاء صندوق النقد الدولي والبنك الدولي لإدارة الاقتصاد العالمي بعد الحرب العالمية الثانية.

وقد أنشات الصين بنك الاستثمار في البنى التحتية الآسيوية بديلا عن صندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

وقد اتفقت على اصلاح الصندوق الدول الـ 188 الأعضاء فيه بعد الأزمة المالية العالمية في 2010.

ومع زيادة حصة الصين في التصويت، ستنخفض حصة الولايات المتحدة من 16.7 في المئة إلى 16.5، كما احتفظت الولايات المتحدة بحقها في استخدام الفيتو.

مصدر الصورة Getty
Image caption اعتمد صندوق النقد الدولي العملة الصينية ضمن عملات الاحتياطي المالي.

وسترفع نسبة الهند في التصويت إلى 2.6 في المئة بعد أن كانت 2.3 في المئة.

وعدت الاقتصادات الأوروبية الخاسر الأكبر في هذه الاصلاحات التي ستجعل حقوقها في التصويت تتضاءل.

وكانت الولايات المتحدة وراء هذه المبادرة لتطبيق الإصلاحات التي دعي إليها في عام 2010 لإرضاء الصين.

بيد أن الاعضاء الجمهوريين في الكونغرس أبدوا مخاوفهم من تقليل النفوذ والتأثير الأمريكيين.

وقال وزير الخزانة الأمريكي جاكوب ليو في بيان أصدره إن "إصلاحات صندوق النقد الدولي تعزز دور الولايات المتحدة القيادي المركزي في النظام الاقتصادي الدولي وتظهر إلتزامنا في المحافظة على هذا الموقع".

ورحبت كريستين لاغارد بالخطوة الأمريكية بوصفها "خطوة للأمام، ضرورية ومرحب بها، ستقوي صندوق النقد الدولي ودوره في دعم الاستقرار المالي العالمي".

وقال البنك المركزي الصيني إن الاصلاحات "ستحسن تمثيل وأصوات الأسواق الصاعدة والدول النامية في صندوق النقد الدولي، وستساعد في حماية صدقية صندوق النقد الدولي ومشروعيته وتأثيره".

وفي الشهر الماضي، قرر صندوق النقد الدولي أن تكون العملة الصينية، اليوان الرينمينبي، معتمدة في سلة عملات الاحتياطي المالي إلى جانب الدولار الأمريكي واليورو والين الياباني والجنيه الاسترليني.

وقد أنبثق البنك الدولي وصندوق النقد الدولي في مؤتمر بريتن وودز في ولاية نيو هامبشير الأمريكية عام 1944.

مصدر الصورة AFP
Image caption يمول صندوق النقد الدولي من مبالغ تقتطع على وفق "كوتا" من الدول الأعضاء في الصندوق

ويهدف الصندوق إلى الحفاظ على الاستقرار الاقتصادي العالمي، والتعامل، أو منع، حدوث الأزمات المالية. وبمرور الزمن تركز اهتمامه على البلدان النامية.

ويعد البنك الدولي المؤسسة التنموية الرائدة في العالم التي تعمل على تحقيق النمو الاقتصادي ومكافحة الفقر في العالم.

ماذا يفعل صندوق النقد الدولي؟

  • يمول صندوق النقد الدولي من مبالغ تقتطع على وفق "كوتا" من الدول الأعضاء في الصندوق بناء على درجة غنى الدولة. وتحدد نسبة التصويت للدول بناء على حجم مساهمتها المالية، فالدول التي لها مشاركة كبيرة تحصل على نسبة تصويت عالية.
  • يعمل صندوق النقد الدولي كمقرض، الملاذ الاخير، يمنح احتياطيه للتبادل الخارجي لفترة قصيرة إلى أي من الدول الاعضاء التي تواجه صعوبات.
  • ساعد الصندوق في الأزمة المالية الآسيوية في عام 1997، وقدم قروضا لمساعدة بلدان أمريكا اللاتينية، أمثال الأرجنتين والبرازيل لدرء أزمة عجزهما عن دفع ديونهما.
  • في اكتوبر/تشرين الأول، فعلّ صندوق الدولي برنامج صندوق طوارئ للبلدان التي تواجه صعوبات اقتصادية ناجمة عن الأزمة الاقتصادية الدولية.
  • يساهم الصندوق حاليا في حزمة الانقاذ المالي الثانية المقدمة لليونان.

المزيد حول هذه القصة