ما الذي تحتاجه لتصبح رئيسا في عملك؟

مصدر الصورة Thinkstock

بالتأكيد، يبدو الأمر رائعا أن تصبح في موقع مسؤولية. لكن هل لديك المتطلبات اللازمة التي تمكنك من أن تقود، وتدير، وبالإضافة إلى ذلك تحوز إعجاب الناس؟

يطمح العديد منا إلى تولي أدوار كبيرة في العمل، وإلى أن يكونوا هم رؤساء العمل. لكن بمجرد أن يصلوا لذلك المنصب، لن يجدوه بنفس ذات الجاذبية، أو السهولة التي كانوا يتخيلونها قبل ذلك.

وينطبق ذلك على وجه الخصوص على رجال الأعمال وأصحاب المشروعات. فالتفوق في مواقع القيادة ينطوي على بعض الأسرار.

وقد ناقش العديد من المستخدمين المؤثرين على موقع "لينكد-إن" مؤخرا ذلك الموضوع، وإليكم ما قاله اثنان منهم حول المتطلبات اللازمة لكي تصبح أحد أصحاب الأعمال، أو تصبح الشخص المسؤول في مكان العمل.

ريتشارد برانسون، أحد مؤسسي شركة "فيرجين غروب"

كثيرا ما أواجه ذلك السؤال: "ما الذي يتطلبه الأمر لكي تصبح رئيسا في العمل". وهو سؤال صعب بالفعل، كما كتب برانسون في مشاركته على موقع "لينكد-إن" بعنوان "ما الذي يتطلبه الأمر لكي تصبح رئيسا في العمل؟"

وكتب برانسون يقول: "في رأيي، هناك نوعان من رؤساء العمل: مديرون وقادة". ويتركز دور القائد في العمل مع الناس "من أجل تغيير حياة الآخرين إلى الأفضل". أما الإدارة، من ناحية أخرى، فهي "ما يتعلق بالحفاظ على الأعمال التشغيلية، وقواعد الانضباط، والنظم المتبعة".

فبينما يهتم المديرون بالحفاظ على تطبيق القواعد، ينبغي على القادة أن تكون لديهم الرغبة في تجاوز هذه القواعد، أو على الأقل التوصل إلى طرق إبداعية لتجاوزها، كما كتب برانسون.

ومع ذلك، فالمدير والقائد كلاهما له دور مهم، لكن "من الضروري أن تمتلك صفات القيادة"، وخاصة إذا أردت أن تدشن عملك التجاري الخاص بك، كما كتب برانسون.

مصدر الصورة Thinkstock

وأضاف برانسون أن الفكرة الرئيسية في هذا الشأن هي أن يعمل هذان النوعان (المدير والقائد) معا في الشركة من أجل الحصول على أفضل فرص للنجاح. وكتب يقول: "يحتاج مجال الأعمال إلى المديرين والقادة معا للقيام بدور رئيس العمل".

وأضاف: "عندما تؤمن بشيء ما، فإن قوة قناعتك سوف تثير اهتمام الآخرين- ويساعدك ذلك في تعيين أشخاص يشاركونك نفس الرؤية، ولديهم الحماسة المطلوبة لمساعدتك في تحقيق النجاح".

وتابع برانسون بالقول: "والحماسة ليست فقط مجرد مهارة توظيف سهلة، ولكنها أيضا ستساعدك في تكوين علاقات ناجحة، وشراكات مع رجال أعمال، وأصحاب مشروعات آخرين. والعديد من هؤلاء قد يكونون مديرون عظماء يمكنهم أن يساعدوا في إنجاح عملك مستقبلا."

رون شايك، مؤسس شركة "بانيرا بريد" ورئيس مجلس إدارتها

في مشاركة كتبها رون شايك على موقع "لينكد-إن" بعنوان "أتريد أن تكون رئيسا في العمل؟ من الأفضل أن تعرف ماذا يعني ذلك"، قال: "عندما تقول كلمة 'رئيس العمل' ستجد معظم الناس يتخيلون مديرا تنفيذيا مترفا، يتنقل بسرعة بين الاجتماعات، ويصدر الأوامر بصوت عال، و تسعى مجموعة من الموظفين الأمناء لتنفيذها بكل إخلاص". "ليس الأمر كذلك تماما".

وأضاف شايك: "بالنسبة لي، أن تكون رئيسا في العمل فهذا يعني ساعات من العزلة الفردية للتأمل في التحديات. ويعني أيضا قضاء ليال بلا نوم للموازنة بين خيارات معينة قبل اتخاذ قرارات صعبة لا يريد أحد آخر أن يتخذها، ومعرفة أن نجاح أو فشل هذه الخيارات هو مسؤوليتي في نهاية المطاف، ويعني كذلك بذل كثير من الجهد في التعامل مع التفاصيل".

ويعرض شايك في هذا الإطار ما يطلق عليه "الحقائق الأصعب" التي يواجهها الأشخاص في موقع المسؤولية، ومن بينها ما يلي:

مصدر الصورة Thinkstock

"العمل هو الذي يمتلكك عادة، ولست أنت الذي تملكه". "إن بناء عمل تجاري أمر يستهلك كل ما لديك، إذ أنه يستهلك كل ساعات استيقاظك خلال اليوم، والعديد من الساعات التي كان من المفترض أن تنامها. والعمل يصاحبك أيضا في سيارتك، وأثناء استحمامك، وفي إجازاتك. فمعظم الأشخاص الذين يؤسسون أعمالهم لا يمكنهم أن توقفوا أو يترددوا في التزامهم نحو ما يسعون إليه".

وأضاف شايك: "ستكون لديك العديد من الفرص لاتخاذ قرارات لأن التحديات التي تواجه أي رئيس في العمل لا تتوقف مطلقا".

وتابع: "طالما أن ذلك العمل أصبح مسؤوليتك أنت، فسوف تحتاج أن تفكر على المدى البعيد. وعليك أن تبتكر، وتتطور. ومن المفارقات أنك إذا كنت ناجحا، فلن تدين بالفضل لعدد قليل من الجهات (أو الأشخاص)، ولكنك ستكون مدينا لعدد أكبر. وإذا كان ذلك يبدو شاقا، فيبدو أنك لن تتخلى عنه بسهولة مقابل أي شيء آخر".

وذكر شايك أن من يشغل منصب رئيس العمل يمكن أن يشعر في بعض الأوقات أنه في رحلة طويلة يسير فيها وحيدا، لكن هناك ما يجنيه في نهاية المطاف، وليس المقصود هنا المال أو السلطة، كما قال.

وتابع: "بالنسبة لي، إنه السرور الناتج عن حل مشكلات لا يستطيع أحد آخر حلها، ورؤية فرص لا يقتنصها الآخرون، ووضع استراتيجيات لا يمكن لآخرين أن يتخيلوها. إنه بناء مشروع من الألف إلى الياء."

وأضاف شايك أن شغل منصب رئيس العمل يمكن أن يكون "مجزيا بلا حدود عندما تفهم بصدق ما الذي تعمل للوصول إليه."

يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على موقع BBC Capital.

المزيد حول هذه القصة