السلطات الصينية تحقق مع رئيس إحدى أكبر شركات الاتصالات

مصدر الصورة AFP
Image caption تشانغ شياو بينغ أصبح رئيس "تشاينا تيليكوم" في أغسطس/ آب بعدما قضى 11 عاما رئيسا لـ "تشاينا يونيكوم المنافسة

يجري الحزب الشيوعي الحاكم في الصين تحقيقا بشأن اتهامات بالفساد مع رئيس شركة "تشاينا تيليكوم"، إحدى كبرى شركات الاتصالات الصينية.

وذكر بيان للجنة المركزية لمراقبة الانضباط - لجنة تابعة للدولة - أن تشانغ شياو بينغ "مشبه به في مخالفات خطيرة للانضابط"، وهي عبارة تشير غالبا للفساد.

ولم يتضح بعد إن كانت السلطات الصينية قد اعتقلت تشانغ أم لا.

ويعد تشانغ الأحدث في سلسلة من تنفيذيين بارزين تطالهم حملة بكين ضد الفساد.

وأسفرت جهود الحكومة الصينية المتواصلة ضد الفساد عن التحقيق مع 70 مسؤولا كبيرا في مؤسسات الدولة عام 2014.

ولم يرد مزيد من التفاصيل بشأن التحقيق مع تشانغ، لكن بيان للجنة ذكره بصفته الرئيس السابق لثاني أكبر مشغل للهواتف المحمولة في البلاد "تشاينا يونيكوم".

ويقول مراسلون إن حملة بكين على الفساد واستهدافها القضايا البارزة تأتي لإثبات جدية الحكومة في مواجهة الفساد.

لكن الكثيرين يشككون في أن سقوط بعض كبار التنفيذيين وفتح مزيد من التحقيقات يمكن عزوه إلى التناحر الداخلي ومحاولة الضغط على كبار الشخصيات للاستجابة لأوامر الحزب الحاكم.

وكانت بكين قد أعلنت في أغسطس/ آب نقل تشانغ من منصبه رئيسا لمجلس الإدارة والأمين الحزبي لثاني أكبر شركات الاتصالات الصينية، "تشينا يونيكوم" إلى "تشينا تليكوم".

وفي وقت مبكر هذا الشهر، أفادت تقارير باختفاء غوه غوانشانغ، رئيس إحدى أكبر الشركات الخاصة في البلاد "فوسون إنترناشونال"، وهو ما دفع شركته إلى الإعلان أنه كان يساعد الشرطة في تحقيق.

وظهر غوه علانية بعد ذلك بعدة أيام.

وتأتي تلك التحقيقات في إطار حملة لمكافحة الفساد أعلن عنها الرئيس الصيني، شي جين بينغ، وتشمل سياسيين ورؤساء شركات حكومية ومصرفيين بارزين.

وبدأ الرئيس الصيني الحملة عقب توليه مهام منصبه في أوائل 2013.

المزيد حول هذه القصة