نهاية عام مضطربة في سوق المال الصينية

سوق المال الصينية مصدر الصورة EPA
Image caption أحجم عدد من المستثمرين عن التداول قبيل إعلان بيانات التصنيع، المرتقب يوم الجمعة.

أقفلت الأسهم الصينية على انخفاض في اليوم الأخير من العام 2015، في مداولات بسيطة مع عدد من نظيراتها من أسواق المال الآسيوية، التي أقفلت قبل بداية العام الجديد.

وأقفل مؤشر هانغ سينغ الخاص ببورصة هونغ كونغ، بزيادة قدرها 0.2 في المئة، عند 21914.40 نقطة.

في حين انخفض مؤشر شنغهاي بانخفاض قدره 0.4 في المئة، عند 3539.18 نقطة.

وارتفع المؤشر خلال العام بحوالي 9.4 في المئة، ليكون السوق الصيني هو الأفضل أداء في الأسواق العالمية.

وكان المستثمرون قد أحجموا عن التداول قبيل إعلان بيانات التصنيع يوم الجمعة.

ومن المفترض أن توضح هذه البيانات مدى التباطؤ في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

ويتوقع خبراء الاقتصاد أن تظهر بيانات التصنيع تراجعا في نشاط المصانع مرة أخرى في ديسمبر/ كانون الأول.

وأقفلت عدد من أسواق المال مبكرا في العام الجديد، مثل هونغ كونغ وأستراليا. في حين أُغلقت أسواق أخرى لإجازات رسمية مثل اليابان وكوريا الجنوبية.

وفي بورصة سيدني، أُقفل مؤشر S&P/ASX 200 بانخفاض بلغ 0.5 في المئة، عند 5295.9، وخسر أكثر من اثنين في المئة لهذا العام.

وهذا هو الهبوط السنوي الأول لمؤشر سيدني منذ عام 2011، إذ وصلت مؤشرات أسعار خام الحديد والمعادن إلى العلامة الزرقاء في أسواق التعدين، في حين أضرت القواعد الجديدة بقطاع البنوك.

كما أدى انخفاض أسعار النفط، وهو الأشد منذ حوالي 11 عاما، إلى الحد من مؤشرات الطاقة في أستراليا وعبر المنطقة.

وقال المحلل أنغوس نيكلسون إن: "توازي تحركات أسعار النفط وأسواق المال أصبح مقلقا بشكل متزايد، ولا يبشر بخير لجلسة اليوم في أسواق المال الآسيوية".

وحققت أسواق النفط الخام خسائر بعد انخفاضها بنسبة ثلاثة في المئة خلال الليلة الماضية.

المزيد حول هذه القصة