القلق يهوي بأسعار الأسهم الأمريكية والأوروبية

سجل المؤشر الرئيسي للأسهم في العاصمة البريطانية لندن تراجعا بنسبة 2.4 بالمئة، فيما سجلت أسواق المال الأمريكية والأوروبية تراجعات حادة بسبب القلق إزاء وضع الإقتصاد العالمي.

فقد أغلق مؤشر فايننشيال تايمز 100 على فقد 124 نقطة ليصل إلى 5.549 نقطة.

وتراجعت أسواق المال في فرانكفورت وباريس بنسبة 2.9 بالمئة و4.1 بالمئة على التوالي.

وتراجعت بورصة وول ستريت أيضا حيث انخفض مؤشر إس آند بي 500 بنسبة 1.2 بالمئة وهوى داو جونز بنسبة 1.6 بالمئة.

وقال محللون إن تقديرات جانيت يلين، محافظة بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، المتشائمة الأربعاء ضاعفت مخاوف المستثمرين.

ففي شهادتها أمام الكونجرس، قالت إن الأوضاع المالية في الولايات المتحدة أصبحت "أقل دعما" للنمو، وحذرت من "تقلبات متزايدة" في أسواق المال العالمية.

وقالت إيميلي كاردون المحللة الإستراتيجية بمجموعة رابوبنك الأوروبية إن الأسوأ لم يأت بعد:" الأنباء السيئة تأتي من كل مكان- الصين، والبرتغال، والولايات المتحدة، وقطاع السلع، وقطاع البنوك. ويبدو أن العديد من الأزمات الصغيرة يمكن أن تتداخل في أزمة واحدة كبيرة."

مصدر الصورة Getty Images

تراجعات أسهم البنوك لهذا العام

- باركليز تراجع 31 بالمئة

- آر بي إس تراجع 25 بالمئة

- كريدي سويس تراجع 42 بالمئة

- دويتش بنك تراجع 38 بالمئة

- سوك جين تراجع 34 بالمئة

وتراجع عملاق التعدين ريو ترينتو 3.4 بالمئة بعد كشفه عن تحقيق خسائر سنوية بلغت 596 مليون جنيه إسترليني.

وكذلك كان حال شركتي التعدين جيلونكور وأنتوفاجاستا اللتين حققتا تراجعا 6.2 بالمئة و2.2 بالمئة على التوالي.

ومع ذلك، حققت شركات أخرى في قطاع الموارد نتائج أفضل، فقد ارتفعت رونالد ريسورسس 7.5 بالمئة، وفريسنيلو 5.4 بالمئة.

وفي باريس، تعرض بنك سوسيتيه جنيرال على نحو خاص لخسائر كبيرة إذ هوى 13 بالمئة.

وجاء هذا التراجع بعد إعلان البنك تخليه عن هدف تحقيق عائد 10 بالمئة لحقوق المساهمين مع نهاية العام الحالي.

وفي فرانكفورت، تراجع دويتشه بنك 6.1 بالمئة حيث واصل سعر سهمه معاناته من استمرار القلق إزاء قدرته على تحقيق التوازن بين الدخل والمصروفات.

وتواجه البنوك في أنحاء أوروبا ضغوطا بسبب المخاوف من أن تعرضها للقروض المعدومة قد يؤدي إلى عدم قدرتها على التكيف مع تزايد التباطؤ العالمي.

وتراجعت البنوك الأمريكية مثل سيتي جروب وجي بي مورجان الخميس بنسبة 5.9 بالمئة و4 بالمئة على التوالي.

وفي أسواق البضائع، تراجع خام برينت 0.7 بالمئة ليصل إلى 30.13 دولارا للبرميل، فيما تراجع الخام الأمريكي الخفيف 4 بالمئة ليصل إلى 26.35 دولارا للبرميل.

وفي أسواق المال، وصل الجنيه الإسترليني إلى أقصى هبوط له منذ 13 شهرا ضد اليورو، حيث تراجع 1.17 بالمئة ليصل إلى 1.2713 يورو.

كما تراجع الجنيه الإسترليني أيضا أمام الدولار بنسبة 0.5 بالمئة ليصل إلى 1.4452 دولارا.

المزيد حول هذه القصة