جي بي مورغان يخصص 500 مليون دولار لخسائره بسبب تراجع سعر النفط

مصدر الصورة .

قرر البنك الأمريكي جي بي مورغان تخصيص 500 مليون دولار اضافية لتغطية للخسائر المتوقعة من قروض قطاع البترول والغاز بسبب التراجع الحاد في أسعار النفط.

وتعتبر هذه الزيادة أكثر من 60 في المئة من المخصصات التي كان البنك قد اعلن عنها مسبقاً.

ويتناقض هذا القرار مع تصريحات البنك السابقة بأن شركات النفط "مرنة للغاية".

وتبعاً لـ Deloitte التي تعد ثاني أكبر شبكة الخدمات المهنية في العالم من حيث الإيرادات، فإن 175 شركة نفط أمريكية مهددة بالإفلاس هذا العام، مما يجعلها غير قادرة على الإيفاء بالتزاماتها ودفع القروض المتوجبة عليها.

وقالت المديرة المالية لبنك جي بي مورغان مارين لايك إنه منذ "نهاية العام الماضي، فإن تراجع اسعار النفط أثر بشكل سلبي على الشركات".

وهبط سعر الخام الامريكي الى 31.87 دولاراً للبرميل الثلاثاء كما هبط سهم جي بي مورغان 4.3 في المئة بعد الإعلان.

وقالت لايك إن "نصف مبلغ الخمسمائة مليون دولار امريكي خصص لعدد قليل من العملاء".

وأضافت أنه "في حال بلغ سعر برميل النفط 25 دولارا، وبقي مستقراً على هذا السعر لمدة 18 شهرا، فإن بنك جي بي مورغان سيضع جانباً 1.5 مليار دولاراً اضافية".

وتقدر القروض التي منحها بنك جي بي مورغان لقطاع النفط والغاز بـ 42 مليار دولار، إلا أن هذا المبلغ يعد أقل من اثنين في المئة من أصول البنك، بحسب بيانات تعود لشهر ايلول /سبتمبر.

وحذر بنك جي بي مورغان شركات الطاقة بأنها ستواجه في المستقبل تدقيقاً شديداً على قروضها، كما أنه بصدد تقليص قروض بعض شركات الغاز والبترول بحوالي 20 في المئة.

المزيد حول هذه القصة