الولايات المتحدة ترفع توقعات النمو للربع الأخير من 2015

مصدر الصورة

نما الاقتصاد الأمريكي بصورة أسرع مما كان متوقعا في الربع الأخير من 2015، وذلك وفقا لما كشفت أحدث ارقام رسمية.

ونما الاقتصاد الامريكي بمعدل سنوي قدره 1 في المئة في الربع الأخيرمن العام، مقارنة بتوقعات مبدئية بنمو بنسبة 0.7 في المئة.

وكان توقعات معظم الخبراء الاقتصاديين متشائمة، حيث توقعوا أن تتم مراجعة الأرقام إنخفاضا.

ولكن الشركات اشترت مخزونات اكثر من كان متوقعا، مما أدى إلى ارتفاع معدلات قيمة الجرد بنحو 13 مليار دولار.

ولكن الجانب السلبي في الأمر هو أن أرقام النمو للشهر القادم قد تكون أقل من المتوقع إذا نجحت الشركات في الخفض من الإنفاق على المخزون.

ويتوقع بعض الخبراء إن يرتفع معدل النمو للأشهر الثلاثة الأولى من 2016 إلى 2.5 في المئة.

ولكن كريس وليامسون كبير الخبراء الاقتصاديين في شركة الأبحاث "ماركيت" قال إنه " ترجع مراجعة الناتج المحلي الإجمالي ارتفاعا جزئيا لارتفاع أكثر من المتوقع من مخزونات الشركات، وهو أمر كثيرا ما يحدث نظرا لضعف الطلب بصورة أكبر مما كان متوقعا، مما يعني أن المخزون المتراكم قد يكون عائقا في الربع الأول من 2016".

وارتفع الانفاق الاستهلاكي، الذي يمثل أكثر من ثلثي النشاط الاقتصادي الأمريكي، بنسبة 2 في المئة في الربع الأخير من 2015، بدلا من 2.2 بالمئة كما كان متوقعا.

وأدى انخفاض اسعار النفط وانخفاض قيمة فواتير التدفئة الناتجة عن شتاء معتدل إلى زيادة ثقة المستهلكين.

ولكن بعض الخبراء الاقتصاديين يخشون أن يزداد تباطؤ الانفاق الاستهلاكي.

وقال وليامسون "الشركات تذكر عددا من أسباب القلق التي تخفض انفاق المستهلكين وتجعل الشركات اقل رغبة في المخاطرة".

واضاف "من بين هذه الأسباب عدم اليقين بشأن الانتخابات الرئاسية المقبلة، وتقلب الأسواق المالية، والمناخ الاقتصادي العالمي واحتمال رفع معدلات الفائدة".