للنوم أهمية قصوى في زيادة إنتاجية العمل

مصدر الصورة iStock
Image caption كريستوفر بارنز، أستاذ الإدارة في جامعة فوستر لإدارة الأعمال: "حينما يُحرم العاملون من النوم فإنهم يكونون أكثر عرضة لارتكاب أخطاء جسيمة ويتعرضون أكثر لإصابات العمل".

إذا كنت ممن يضغطون على زر إسكات المنبّه كل صباح، فلا داعي لأن تلوم نفسك. ربما تقع اللائمة على مواعيد العمل.

تبرهن فروع متزايدة من الأبحاث الآن للكثير منا أن جداول مواعيد العمل لا تتوافق مع إيقاع الساعات الطبيعية لأجسامنا، ويطالب الخبراء أرباب العمل بأن ينتبهوا لهذه المسألة.

النوم هو "مورد استراتيجي" تغفل عنه معظم الشركات، وفقا لتقرير أعده "كريستوفر بارنز"، أستاذ الإدارة في "كلية فوستر لإدارة الأعمال" بجامعة واشنطن بالولايات المتحدة.

وكتب بارنز في تقريره أنه عندما تتوافق جداول مواعيد العمل مع الأنماط الطبيعية لنوم العاملين فإنهم يقدمون عملا بجودة أفضل وأكثر ابتكاراً لأنهم يركزون أكثر على مهمات عملهم، ويكونون أقل توتراً وبصحة أفضل بشكل عام.

والعكس صحيح، فحينما يُحرم العاملون من النوم فإنهم يكونون أكثر عرضة لارتكاب أخطاء جسيمة ويتعرضون أكثر لإصابات العمل. وأظهر البحث أيضا أن من يطيلون السهر ليلا لا يتصرفون بشكل صحيح في الصباح أثناء العمل مقارنة بالليل، في حين أن الذين يبدأون يومهم مبكرا لا يتصرفون بصورة تتوافق مع قواعد العمل إذا عملوا ليلا.

لكن الأمر لا يتعلق فقط بكمية الوقت الذي يقضيه الشخص في النوم. تعتمد إنتاجية الشخص في الساعة الثامنة صباحاً على إيقاع الساعة البيولوجية. يوجد لدى كل مخلوق، بدءا من البكتيريا البدائية إلى الإنسان، ساعة داخلية في الجسم لها محددات بيولوجية، حسبما يقول "تيل روينبيرغ"، أستاذ علم الأحياء الزمني بمعهد علم النفس الطبي لجامعة "لودفيغ ماكسيميليان" في ميونيخ. ويشير إلى أن هذه الساعة قد تتباين بشكل كبير من شخص لآخر.

ويوضح أن الأمر أشبه "تماماً بالقدم. يولد بعض الناس بأقدام كبيرة والبعض الآخر بأقدام صغيرة. ولكن أقدام معظم الناس هي بين الاثنين."

تكمن المشكلة، بحسب "روينبيرغ"، في أن حياتنا لا تأخذ في الحسبان في أغلب الأحيان إيقاع ساعاتنا البيولوجية كما كانت في الماضي عندما كنا نقضي أوقاتاً أكثر في الضياء الطبيعي خارج بيوتنا. يبدأ وقت العمل في العديد من الشركات ما بين الساعة الثامنة أو التاسعة صباحاً، مما يجعل أوقات وجداول مواعيد العمل تتعارض مع الساعات البيولوجية للعاملين لديها.

يدفع هذا التعارض، بالإضافة إلى ضغط العمل لزيادة الانتاجية والتواجد طوال ساعات الليل والنهار للرد على الرسائل الإلكترونية أو المكالمات الهاتفية، الكثير من الاشخاص إلى أن يعانوا مما يطلق عليه روينبيرغ "الاضطراب الاجتماعي". بمعنى آخر، إن أجسامهم تكون هي على الدوام في التوقيت الزمني الخاطيء. وحسب تقديراته، فإن أكثر من 70% من الناس يستيقظون في أوقات أبكر مما ينبغي إذا كان الهدف المرجو هو أن يرتاحوا بشكل جيد ويقدموا أفضل أداء في مهماتهم.

عندما تغلب العادات طبيعة الجسم

يعمل "بول كيلّي" في "معهد علم الأعصاب الخاص بالنوم والساعة البيولوجية" التابع لجامعة أوكسفورد البريطانية. وحسب "كيلّي" فإن التعارض بين ساعة الجسم البنيوية وجدول مواعيد العمل الذي يجب على الشخص أن يلتزم به ليواصل حياته الطبيعية يبدأ من مرحلة المراهقة.

ويضيف بأن ساعة الجسم البيولوجية لدى أكثر الأشخاص تبدأ بالتقدم وذلك في الفترة المقاربة لسن البلوغ. وعند وصول المراهق الى مرحلة الدراسة المتوسطة أو الثانوية العامة، فإنه يستيقظ في المتوسط قبل ثلاث ساعات من الوقت الذي ينبغي أن يستيقظ فيه من النوم، وذلك بسبب البدء المبكر لليوم الدراسي، الذي يكون في بعض الأحيان في السابعة والنصف صباحاً.

والنتيجة هي حرمان مزمن من النوم، مما يؤثر على قدرات الشخص في التركيز وقد يؤدي إلى مشاكل صحية على المدى الطويل، مثل السمنة ومرض السكري، على حد قوله. وبسبب الضغوط الكبيرة في مجال الصحة العامة نرى إن بعض مديريات التربية والتعليم في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة بدأت تفتح المدارس في أوقات متأخرة عما سبق.

ومع تقدم الأشخاص في السن، تبدأ ساعاتهم البيولوجية بايقاظهم في أوقات أبكر من السابق. لكن "كيلّي" يقول إن أكثر الناس العاملين لا زالوا يستيقظون في أوقات أبكر بكثير. ويرى أن الوقت المثالي لبدء يوم العمل هو الساعة العاشرة صباحاً.

يقول كيلي إن بدء يوم العمل في الساعة الثامنة صباحاً ليس بالأمر العقلاني. لكن ذلك يتعارض مباشرة مع أوقات العمل السائدة في المكاتب، إذ أنه يُنظر إلى العاملين الذين يذهبون لمكاتبهم مبكرا على أنهم مجدّين وأصحاب ضمائر حية، في حين أن الأشخاص الذين يعملون حتى ساعات متأخرة فينظر إليهم على أنهم أشخاص متلكئون لا يحرصون على أداء مهامهم بجدية. لكن "كيلّي" يرى أن " إيقاع الساعة البيولوجية يجري ضبطه تلقائيا من خلال الجسم نفسه، وليس العادات".

مصدر الصورة THINKSTOCK
Image caption يرى روينبيرغ أن التعارض بين ساعات العمل وساعات الجسم البيولوجية بالإضافة إلى ضغط العمل لزيادة الانتاجية يجعل الأشخاص يعانون مما يسمى بـ"الاضطراب الاجتماعي"

يرى "بارنز" إن التحيز بتفضيل المبكرين في العمل هو أحد الأسباب التي غالباً ما تجعل النهج المرن لساعات العمل يأتي بمردود عكسي. درس "بارنز" في بحثه النهج المرن في العمل من خلال الاستعانة بنموذج من العاملين في شركات متنوعة، واكتشف من دراسته أنه غالباً ما يُنظر إلى العاملين الذين اختاروا أوقات مبكرة عن غيرهم باعتبارهم الأفضل، ولذا حصلوا على تقدير أعلى في الأداء، حتى إذا عملوا لنفس العدد من الساعات. وهذا التحيز، حسبما كتب بارنز في رسالة إلكترونية، يمنع: "التوافق المثالي ما بين وقت بدء العمل لكل موظف وساعته البيولوجية".

التشجيع على النوم المناسب

ومن خلال الاستعانة بهذه الدراسة على أنواع الايقاعات الطبيعية للجسم، أجرى روينبيرغ تجارب في مصنع لسيارات "فولكس فاغن" وآخر "لتيسين كروب" للصُلب، ويقع المصنعان في ألمانيا. أعاد روينبيرغ تنظيم أوقات نوبات العاملين لتطابق ساعاتهم البيولوجية. وفي إطار خطة العمل التي اقترحها روينبيرغ، بدأ العاملون الذين يعملون مبكرا يومهم صباحا، أما الذين يستيقظون متأخراً فكانوا يبدأون عملهم في أوقات ما بعد الظهيرة أو المساء.

وفي كلا الحالتين، توصل روينبيرغ إلى أن العاملين، الذين جرى ضبط جداول أعمالهم لتطابق ساعاتهم البيولوجية، كانوا أكثر إنتاجية وبصحة أفضل وأقل إرهاقاً، سواء أثناء العمل أو في أوقات راحتهم.

توصل "ريان أولسن"، وهو عالم لدى "معهد أوريغون لعلوم الصحة المهنية" بالولايات المتحدة إلى حقائق مشابهة لدى الموظفين في المكاتب. ويقول أولسن: "مع التقدم التقني في وقتنا المعاصر فإنه لا داعي لوجود جدول عمل صارم."

كان "أولسن" قد ساهم في إجراء دراسة لعام كامل على الموظفين الأمريكيين في شركة عالمية لتكنولوجيا المعلومات. وكان من المتوقع من العاملين قبل الدراسة أن يكونوا في مكاتبهم ما بين الساعة الثامنة والتاسعة صباحاً، وكان يتوقع منهم في نفس الوقت أيضاً تلقي مكالمات هاتفية من زملاء لهم من كافة أنحاء العالم، وعند منتصف الليل.

ولتفادي الانحياز لصالح المبكرين في العمل، فقد مُنح العاملون المشاركون في الدراسة الحرية للعمل في ساعات ملائمة لهم طالما أنهم يحققون النتائج المرجوة، من بينها تسليم ما هو مطلوب منهم بنجاح لزملائهم، أو إنجاز الأعمال والمشاريع للعملاء.

ويقول أولسن: "إذا توقفت عن التركيز على الوقت، فإنه يجب عليك أن تقرر ماهي النتائج التي تشجع العاملين على تحقيقها."

عمل "أولسن" لثلاثة أشهر في ذلك البرنامج، وشمل ذلك تدريباً يتعلم فيه العاملون التوقف عن الحكم على كيف يقضى الزملاء أوقاتهم في العمل. كما عمل البرنامج على تشجيع أنشطة تتيح لهم تحديد الأولويات لأوقاتهم الشخصية. وفي تلك الدراسة، جرى تشجيع العاملين على إنجاز مهمات سريعة أو حضور فعاليات في مدارس أطفالهم في منتصف يوم العمل، أو غيرها من المهام.

كان الهدف من البرنامج هو مساعدة العاملين على تحقيق التوازن بشكل أفضل ما بين حياتهم المهنية والخاصة. لكن البرنامج أعطى في نفس الوقت ساعة إضافية للعاملين لكي يناموا فيها أكثر خلال الأسبوع؛ ما يعادل إجمالا النوم لمدة أسبوع كامل خلال السنة.

وبحسب "أولسن" فإن فوائد النوم الاضافي قد دامت لعام واحد بعد بدء الدراسة وإن الشركة تدرس حالياً التغييرات التي سيكون لها مردود مفيد على المدى الطويل، إذا طُبقت.

يقول "أولسن": "هناك قول مأثور بأن النوم هو للضعفاء". أما الآن، "فإنني أشعر وكأن تحولاً يحدث، إذ يدرك الناس أنه ليس من المفيد تقليل ساعات النوم. بل إن النوم موضوع لا بد للشركات أن تسمع وتقرأ عنه."

يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على موقع BBC Capital.

المزيد حول هذه القصة