بوينغ تستغني عن 4500 وظيفة بهدف خفض النفقات

مصدر الصورة Boeing
Image caption يطالب عملاء بوينغ بطائرات أكثر كفاءة في استهلاك الوقود، وأكثر تقدما من الناحية التقنية

تعتزم شركة بوينغ، أكبر مُصَّنِع للطائرات في العالم، الاستغناء عن 4500 وظيفة بحلول منتصف العام الجاري، وذلك بهدف خفض النفقات.

وقال متحدث باسم الشركة إن نحو 1600 وظيفة سيتم تخفيضها عبر التسريح الاختياري، بينما سيتم تقليص بقية الوظائف عبر الاستغناء عن خدمات العاملين.

وسيكون معظم الوظائف التي سيتم تقليصها من قسم الطائرات التجارية، حيث خفض العملاء من طلبات التوريد.

ويتوقع أن يكون من بين العمال المستغنى عنهم مئات المديرين والمديرين التنفيذيين.

وتمثل الوظائف التي سيتم تقليصها نحو ثلاثة في المئة من إجمالي قوة العمل في بوينغ، التي بلغ عددها نحو 161 ألف شخص بنهاية العام الماضي.

وتأتي هذه الخطوة من بوينغ كاستجابة على تباطؤ الطلب على طائراتها.

ويتراجع نصيب الشركة الأمريكية العملاقة من السوق العالمي لصالح منافستها شركة إيرباص.

وسجلت بوينغ رقما قياسيا العام الماضي، حيث سلمت لعملائها 762 طائرة، متجاوزة التوقعات السابقة، على الرغم من أن العام الماضي شهد تراجعا كبيرا في طلبات التوريد الجديدة.

وخفض العملاء في الشرق الأوسط وآسيا، الذين كانوا ينفقون ببذخ، من نفقاتهم.

وبحلول نهاية العام الماضي، كانت أوامر التوريد المتراكمة لدى شركة بوينغ 5795 طائرة، وهو ما يمثل إنتاج سبع سنوات ونصف، وفق معدل الإنتاج الحالي.

وفي ظل عمل مصانع بوينغ وإيرباص بطاقتها القصوى حاليا، فإن العملاء من شركات الطيران مترددون في إنفاق ملايين الدولارات على طلبات شراء طائرات لن يتسلموها قبل عدة سنوات.

المزيد حول هذه القصة