برلمان الأرجنتين يُقر خطة لسداد ديون لـ"صناديق المضاربة"

مصدر الصورة EPA
Image caption صفقة الديون تعتبر انتصارا للرئيس مريسيو ماكري

حقق الرئيس الأرجنتيني، موريسيو ماكري، انتصارا كبيرا بعد إقرار مجلس النواب خطة لسداد ديون ستضع نهاية لمعركة خاضتها البلاد مع "الدائنين المنشقين" على مدار 15 عاما.

وضيقت أزمة الديون الطويلة الخناق على الأرجنتين في الوصول إلى أسواق الائتمان الدولية، وشكلت عراقيل أمام الأعمال التجارية في البلاد.

وتعثّرت الأرجنتين عن سداد ديون بقيمة 100 مليار دولار (71 مليار جنيه إسترليني) في 2001.

وأقرت الصفقة الجديدة مع صناديق استثمارية (دائنين) في الولايات المتحدة.

وأقرّ مجلس الشيوخ الأرجنتيني أخيرا حزمة سداد الديون بعد مناقشة استمرت 12 ساعة الأربعاء.

وحذّر ماكري نواب المجلس من أن التصويت بـ "لا" سيجبر الأرجنتين على الاستمرار في مواجهة "نبذ مالي" تمارسه أسواق ائتمانية دولية.

وليس أمام الأرجنتين سوى حتى الرابع من أبريل/ نيسان لسداد بعض من ديونها.

مصدر الصورة Getty
Image caption متظاهرون يحملون لافتات ترفض "الصفقة الانتهازية" خارج المؤتمر الوطني في بوينس آيريس

وتستطيع الدول المجاورة للأرجنتين الاقتراض بفائدة تبلع نحو 5 في المئة، ومع ذلك اضطرت الأرجنتين لدفع ضعف النسبة، وهو ما جعلها تحتاج إلى مساعدة مالية ماسة.

ويمثّل التصويت بـ "نعم"، الذي جرى الأربعاء، انتصارا للرئيس ماكري، الذي توصل إلى خطة الديون بعد انتخابه رئيسا في نوفمبر/ تشرين ثان.

وشكلت أزمة الديون جزءا محوريا من برنامجه الانتخابي.

ومع ذلك، عارض آخرون حزمة سداد الديون، ونظمت جماعات سياسية احتجاجات أثناء مناقشة الخطة في البرلمان.

ورفضت حكومة الرئيسة السابقة، كريستينا فرنانديز دي كيرشنر، التفاوض مع الدائنين الرافضين إقراض بلادها، ووصفتهم بـ "صناديق انتهازية".

سداد الديون

مصدر الصورة EPA
Image caption النواب في مجلس الشيوخ الأرجنتيني يصوتون بنعم على حزمة سداد الديون رغم الاحتجاجات المتواصلة

وأطلق اسم "الدائنون المنشقون" على الصناديق والمؤسسات التي يمكنها الحصول على أموالهم الآن لكنها ترفضن الموافقة على إعادة هيكلة ديون الأرجنتين بعد تعثرها عن سدادها قرابة 100 مليار دولار (71 مليار جنيه إسترليني) عام 2001.

وينص الاتفاق في جوهره على سداد 4 مليارات دولار نقدا، أو نحو 75 في المئة مما تَدين به الأرجنتين إلى صناديق كانت قد رفعت دعاوى قضائية ضدها في محكمة أمريكية بسبب تعثرها عن السداد.

المزيد حول هذه القصة