مايكروسوفت تسجل تراجعا في العائدات بسبب الكمبيوتر الشخصي

مصدر الصورة Getty
Image caption تتجه أغلب شركات التكنولوجيا إلى مجال السحب الإليكترونية لمواكبة التحول الرقمي في عالم الأعمال

جاءت أرباح مايكروسوفت أقل من توقعات المحللين في الربع الأول من 2016 متأثرة بتراجع في مبيعات أجهزة الكمبيوتر الشخصية.

وهبط عائد الشركة إلى 3.76 مليار دولار في الربع الأول مقارنة بالعائد المسجل عن نفس الفترة من العام الماضي، والبالغ 4.99 مليار دولار.

وتراجعت سهم عملاق التكتولوجيا الأمريكي بواقع 4.00% تأثرا بتقارير الأرباح التي كشفت عن تراجع في العائدات والأرباح.

وارتفع عائد مايكروسوفت في أنظمة "السحب الحوسبية" ومن بينها "أزوري كلاود" بواقع 3.3 في المئة، لكن أرباح الشركة تراجعت بواقع 14 في المئة.

وقال دان مورجان، مدير محفظة استثمار تمتلك أسهم لمايكروسوفت: "كنا نتوقع نموا في الأرباح بواقع 7.00 إلى 9.00 في المئة."

مصدر الصورة
Image caption يرفع الرئيس التنفيذي لمايكروسوفت شعار "الهواتف الذكية، والسحب الإليكترونية أولا"

وأضاف: "كنا نحاول التمسك بتلك المعلومة التي تشير إلى أن مايكروسوفت تتحول إلى شركة للسحب الحوسبية وأنها سوف تقلل من الاعتماد على إنتاج أجهزة الكمبيوتر الشخصية".

في المقابل، هبط عائد عملاق البرمجيات الأمريكي إلى 20.53 مقابل 21.73 مليار دولار، وهو ما جاء أقل من التوقعات التي أشارت إلى 22.09 مليار دولار.

وقالت الشركة إن ضعف مبيعات الكمبيوتر الشخصي في الأسواق العالمية أدى إلى تراجع في شراء رخص التشغيل للمرة الواحدة.

وبينما يتلهف فريق من المحللين إلى رؤية المزيد من النمو في أرباح وعائدات مايكروسوفت، هناك فريق آخر يتبنى منهجية مراقبة ما يحدث.

قال مات ماكلوين، محلل أسواق أسهم متابع لأداء مايكروسوفت: "يحقق قطاع السحب الإلكترونية مبيعات أكثر ويكتسب قوة دافعة أكبر في السوق، لذلك أرى أن هناك استفادة قد تحصلها الشركة من مجيء العائدات دون مستوى التوقعات".

التحول الرقمي

وقال كيفين تيرنر، مدير تشغيل لدى مايكروسوفت: "يُعد التحول الرقمي من الأمور التي لها الأولوية القصوى في أجندة عملاءنا. فالشركات العريقة والجديدة على حدٍ سواء تقبل على حلول السحب الإلكترونية التي نوفرها لمساعدتهم على التحرك بسرعة أكبر وتحقيق عائدات أفضل".

وركز رئيس مايكروسوفت ساتيا ناديللا جهوده على شركات "السحب الإلكترونية" منذ توليها المنصب أوائل 2014، معلنة تبني استرتيجية "الهواتف الذكية والسحب الإليكترونية أولا".

وأعلنت شركة إنتل للرقائق الإلكترونية الأسبوع الماضي خفض تسريح عمالة بواقع 12 ألف وظيفة نظرا لتراجع الطلب على الكمبيوتر الشخصي.

وأضافت الشركة أنها تريد "الإسراع من وتيرة التحول من أجهزة الكمبيوتر الشخصية إلى عالم السحب الإلكترونية وأجهزة الكمبيوتر الذكية المتصلة بتلك السحب".

المزيد حول هذه القصة