مظاهر عيش المغتربين في إحدى أفضل مدن العالم

مصدر الصورة iStock

بمشاعر تتميز بالاسترخاء والدعة، غالباً ما يشار إلى أكبر مدينة نيوزيلندية على أنها إحدى أفضل الأماكن في العالم للعيش فيها. وإليك الطريقة التي تعثر بها على وظيفة هناك.

عندما وصلت ليزي براندون لأول مرة إلى أوكلاند في نيوزيلندا عام 2008، اعتادت على تسجيل قائمة بالأشياء في وطنها الجديد التي تختلف عن تلك الموجودة في موطنها الأصلي، بيدفورد في انجلترا على بعد أكثر من 11 ألف ميل. ومن بعض المواضيع التي كتبت عنها في تلك القائمة "لا أحد يرتدي أحذية...ليس عليك أن تدفع بقشيشاً".

وبينما ليس كل من يتجول في أوكلاند حافي القدمين، إلا أنه صحيح أن البقشيش لم يسمع به هنا. لكن بالنسبة للقادمين الجدد تعتبر هذه الهنات البسيطة مؤشراً كبيراً على طبيعة الشعور بالاسترخاء والسهولة في تلك المدينة.

بسكانها البالغ عددهم 1.4 مليون، تعتبر أوكلاند أكبر مدن نيوزيلندا، والتي هي دولة نائية جنوب المحيط الهادي مشهورة بالمخلوقات الخيالية التي تعرف باسم بالهوبيتس (وهي مخلوقات تحدثت عنها الروايات وتشبه الإنسان ويكسو سيقانها الشعر الكثيف)، وكذلك بلعبة الرغبي، والأغنام أكثر من كونها جاذبة للعمال الأجانب.

لكن 39 في المئة من سكانها ولدوا في الخارج، فهي من أكثر مدن العالم تنوعاً من ناحية ثقافية، أكثر حتى من لندن أو نيويورك.

ويغرم أبناء نيوزيلندا -الذين يعرفون باسم "الكيويز" (وهو لقب يطلق على النيوزيلانديين على أساس طائرهم القومي)- بالحياة خارج المنزل، وسكان مدينة أوكلاند ليسوا استثناء من هذه القاعدة.

فالمدينة مقامة على شريط من الأرض يقع بين مينائين، وبتلالها الصخرية، وشواطئها الرملية السوداء الممتدة إلى الغرب وخلجانها الذهبية إالى الشمال، تعتبر جنة لصيد الأسماك، وركوب البحر، ورياضة المشي، وركوب الدراجات، ومعظم الأنشطة الأخرى التي تمارس خارج المنزل.

مصدر الصورة iStock

طبيعة المدينة والحياة خارج المنزل وتنوعها المدني والثقافي هما سببان وراء تبوء المدينة مكانة مرموقة في قوائم المدن الجذابة للإقامة فيها. وقد صنفتها شركة الاستشارات الوظيفية "ميركر" الشهر الماضي في المرتبة الثالثة في قائمتها السنوية لمستوى جودة الحياة، وذلك للسنة الثالثة.

كما صنفت وحدة المعلومات التابعة لمؤسسة الإيكونوميست أوكلاند في المرتبة التاسعة في قائمة المدن الجذابة للسكن.

بشكل عام، تتبوأ المدينة مكانة مرموقة بين المدن الجذابة للعاملين الأجانب. وقد صنف بنك "أتش أس بي سي" نيوزيلندا كثاني أفضل مكان في العالم للعيش بالنسبة للأجانب في دراسته الإحصائية عن الوافدين.

وتقر براندون البالغة من العمر 45 عاما بأن المدينة تعد مكانا مرموقا بالنسبة للوافدين، وقد انتقلت إلى أوكلاند بعد أن حصل زوجها شون على عرض عمل كمدير مقاولات لبناء السطوح. وتقول: "نحن نحب هذه المدينة حقاً".

ويعيش الزوجان في براونز باي، وهي ضاحية هادئة على الشاطيء الشمالي للمدينة. وبالمقارنة بالشقة التي كانا يعيشان فيها في بيدفورد التي لا تطل على البحر، يعتبر مكان إقامتهما الجديد فاخراً.

وتقول: "مازالنا لا نكاد نصدق ما نراه عندما نصعد إلى التلال ونرنو إلى منزلنا في براونز باي ونرى المحيط. المنظر مذهل حقاً. نشعر حقاً بأننا محظوظون بالعيش في هذا المكان".

الوصول إلى هناك

بشكل عام، بإمكان من يريد العمل في نيوزيلندا الحصول على تأشيرة دخول إلى البلاد إذا كان لديه عرض عمل من جهة معتمدة، أو كان لديه مهارات متخصصة في مجالات مطلوبة مثل تكنولوجيا الأحياء وغيرها من الصناعات الإبداعية. ويوجد على الموقع الالكتروني للحكومة النيوزيلاندية حوالي 700 وظيفة مطلوبة في البلاد.

بعض الناس يقدمون طلباً للإقامة الدائمة مباشرة من خلال نظام النقاط التي تمنح للمتقدمين مقابل المؤهلات والمهارات المتوفرة لديهم.

مصدر الصورة iStock

كما يمكن لمن لديهم عرض عمل الحصول على إقامة لمدة عامين تسمى تأشيرة (موهبة)، والتي تتيح للوافدين ترقيتها من تأشيرة مؤقتة إلى إقامة.

وتقول ليبي سيفينسين مديرة شركة ريلوكيشنز انترناشيونال، وهي شركة هجرة مقرها نيوزيلندا إن معظم زبائنها من الوافدين يصلون إلى البلاد على تأشيرة عمل مدتها عامين والتي تنطوي على مزايا خاصة.

وتضيف: "حاملوا هذه التأشيرة يحق لهم الحصول على مزايا الرعاية الصحية والتعليم، ويتم معاملتهم نفس معاملة المواطنين النيوزيلندين. إضافة لذلك يحصل أبناؤهم على تأشيرة طالب، ولهذا لا يدفعون رسوماً دولية للتعليم".

الحصول على عمل

أصحاب المهن المتعلقة بالتكونولوجيا هم أكثر الموظفين انتشارا في أوكلاند التي تقدم نفسها على أنها موطن وقاعدة لتكنولوجيا الإتصالات والمعلومات (ICT).

ويقول عمدة أوكلاند لين براون إن قطاع تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات ينمو سنوياً بنسبة 15 في المئة. ويضيف: "يشكل هذا القطاع حالياً ما نسبته 14 في المئة من اقتصاد المنطقة".

ويضيف بأن هناك استثماراً قوياً من الصين والولايات المتحدة وبشكل خاص لوس أنجليس، وسان فرانسيسكو، وسياتل وسان دييغو. وهناك عدد من الشركات تتطلع إلى الاستثمار وافتتاح فروع لها في أوكلاند.

عدد من شركات التكنولوجيا متعددة الجنسيات لها مقرات هناك، مثل فودافون، وكيسكو، وميكروسوفت. كما يوجد فرص في مجال الخدمات المالية، والهندسة والإنشاءات، والسياحة وصناعات علوم الحياة.

وتتداخل مناطق توقيت ساعات العمل في أوكلاند مع الولايات المتحدة (حيث هناك حالياً فرق في التوقيت يبلغ أربع ساعات بين لوس أنجليس وأوكلاند) وأجزاء من آسيا.

أين تسكن؟

مصدر الصورة Sids1 Flickr CC BY 2.0

سوق العقار في أوكلاند مشتعل للغاية. فقد قفز معدل ارتفاع سعر المنازل العام الماضي إلى 18%، ويبلغ متوسط قيمة المنزل في منطقة أوكلاند حالياً 962000 دولار نيوزيلندي (623000$)، إلا أن الأسعار استقرت نوعاً ما خلال الأشهر القليلة الماضية.

تقول سيفينسين إن القيمة الإيجارية "مرتفعة بطريقة مبالغ فيها".

وتضيف: "هنا ليست نيويورك أو لندن، لكن هنا تدفع كثيراً من المال مقابل مسكن لا يستحق كل هذا المبلغ. في نيوزيلندا تدفع 450 دولار نيوزيلندي (303 دولار أمريكي) كأجرة أسبوعية لشقة من غرفتين، وتدفع 900 دولار نيوزيلندي (605 دولار أمريكي) في الأسبوع مقابل إيجار منزل أنيق وبسيط يتكون من ثلاث غرف في الضواحي".

وعلى الرغم من توفر بعض الشقق في مركز المدينة، إلا أن الغالبية العظمى من العائلات تعيش في منازل تقع في الضواحي. تقول سيفينسين: "بشكل عام تميل العائلات إلى السكن في الضواحي بسبب وجود المدارس هناك".

الضواحي القريبة من مناطق الأعمال والمال، مثل بونسونبي، وهيرني باي، وبارنيل تضم منازل فاخرة وجميلة وشوارع تحفها الأشجار، ولكن من الممكن أن تكون غالية الثمن جداً، حيث يبلغ سعر بيت عادي مكون من ثلاث غرف حوالي 1.2 مليون دولار نيوزلندي (أي 807000 دولار أمريكي).

كثير من الناس الذين لا يطيقون تكلفة الإقامة في الضواحي الوسطى يبحثون عن مساكن نحو الغرب أو الشمال أو الجنوب. لكن السكن بعيداً في هذه الضواحي له أيضاً مشاكله الخاصة حيث أنه من المعتاد لسكان أوكلاند أن يسافروا لمدة ساعة يومياً في كل يوم.

التنقل في المدينة

أوكلاند مدينة مترامية الأطراف، وغالبية الناس يستخدمون سياراتهم، ويفاجأ القادمون من المدن العالمية من النقص النسبي للمواصلات العامة في أوكلاند. فشبكة الخطوط الحديدية غير منتظمة ولا يوجد قطار أنفاق. وتوجد خدمة الحافلات العامة التي تصل إلى غالبية المناطق، لكنها بطئية وأقل توفراً خلال نهاية الأسبوع.

مصدر الصورة Russell Street Flickr CC BY SA 2.0

وبسبب الاعتماد على السيارات، تشهد ساعات النهار ازدحاماً مرورياً. وتقر براندون بذلك، فهي تقود سيارتها فوق جسر ميناء أوكلاند للوصول إلى بيتها قادمة من المدينة، وتقول: "عندما يكون الإزدحام المروري على أشده، يكون الأمر مروعاً حقاً. إن وقع حادث بسيط فكل شيء يتعطل تماماً".

لكن الأمور تتحسن شيئاً فشيئاً، فتعزيز المواصلات العامة يزيد كل عام بنسبة 10 في المئة. وفي وقت سابق من هذا العام أقرت السلطات إنشاء خط سكك حديدية لقطار الأنفاق يطلق عليه اسم "سيتي ريل لينك"، من المفترض أن ينتهي العمل به بين عامي 2018 و2019، وهو ما ينبغي أن يخفف الضغط عن شبكة المواصلات العامة.

ماذا يمكن أن تفعل

يعرف عن النيوزيلنديين أنهم شعب يحب المعيشة خارج المنازل، وأوكلاند ليست استثناء. وتعد بعض شواطيء المدينة -مثل ميشين باي، وتاكابونا بيتش- قريبة جداً من مراكز المدينة الرئيسية.

وبالاتجاه أكثر إلى الغرب حيث مساحات وايتاكير ملائمة جداً للمشي مسافات طويلة، كما أن شواطيء فيا، وموريواي الصخرية برمالها السوداء تجذب عشاق رياضة التزلج على المياه من كل أنحاء العالم.

وكون المدينة مطلة مباشرة على خليج هوراكي، يلجأ كثير من سكان أوكلاند إلى المياه للاسترخاء سواء باستخدام القارب لصيد الأسماك في وقت مبكر أو المشاركة في سباقات القوارب التي تعقد في عطلة نهاية الأسبوع.

إنه أحد الأشياء التي لاحظتها براندون في الأيام الأولى لوصولها، وتقول: "شيء جميل جداً أن الجميع لديهم قوارب ويذهبوا لصيد السمك في نهاية الأسبوع".

أما الذين يفضلون المكوث في المنازل ويتمتعون بتناول الطعام فهم ليسوا أقل حظاً. حيث يوجد في أوكلاند تشكيلة من المطاعم المتنوعة، وهي تتساوى أو تتفوق على جاراتها الأسترالية سيدني ومولبورن في ثقافة المقاهي.

مصدر الصورة Getty Images

ويتناول أهل مولبورن في المقاهي مشروبا يسمى فلات وايت، والذي يأتي أصغر من كوب اللاتيه، ويتكون من رغوة تسكب فوق جرعة مضاعفة من القهوة المركزة ريستريتو، وهو ما ينبغي أن يعرف كيف يصنعه كل العاملين في مقاهي أوكلاند.

الاعتبارات الثقافية

بشكل عام لدى شعب نيوزيلندا، وسكان مدينة أوكلاند، مفهوم للحياة يتميز بالسهولة وقبول الآخر والحرية، وهم ودودون بشكل عام، ومضيافون، ويسهل التعامل معهم. لكن دفع البقشيش ليس جزءاً من ثقافتهم.

غالبية سكان اوكلاند يهتمون برياضاتهم ويأخذونها على محمل الجد، لعبة الرغبي تحظى بشغف قومي، لذلك بالنسبة لمن يريدون التواصل والاندماج مع المجتمع بسرعة عليهم أن يتعرفوا على اللعبة ويعرفوا أصولها. ويستمتع النيوزيلنديون بمنافسات مع جيرانهم الأستراليين في كل شيء تقريبا، من الرياضة إلى القهوة، ووجبات الإفطار.

وتقول براندون: "مدينة هوبيتون على مسافة ساعتين إلى الجنوب من المكان الذي نقطنه، وما زال ذلك يشعرني بالسعادة والإثارة".

يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على موقع BBC Capital.

المزيد حول هذه القصة