اتفاق مصر والسعودية على إنشاء صندوق استثمار مشترك

مصدر الصورة AP

اتفقت مصر والسعودية على إنشاء صندوق استثمار مشترك بقيمة 60 مليار ريال (16 مليار دولار).

وجاء الإعلان عن الاتفاق في العاصمة المصرية القاهرة، التي يزورها الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز.

ويرى مراقبون أن الهدف من الزيارة، التي تستغرق خمسة أيام، هو إبداء الدعم للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي يحاول انعاش اقتصاد بلده.

وضخت السعودية بالفعل مليارات الدولارات في مصر في صورة مساعدات وأنشطة استثمارية.

وأعلن الجانبان يوم الجمعة التخطيط لإنشاء جسر يربط الدولتين عبر البحر الأحمر.

وتبذل مصر جهودا مكثفة لتعزيز النمو الاقتصادي منذ ثورة يناير/ كانون الثاني 2011 التي أثارت اضطرابات سياسية أدت إلى تراجع حاد في توافد السائحين والمستثمرين الأجانب، وهما أكبر مصدرين للنقد الأجنبي الذي تعتمد عليه البلاد بصفة أساسية في تدبير الاحتياجات الضرورية.

وقال التلفزيون المصري الرسمي إن تلك الاتفاقيات تُعد أساسا لصندوق استثمار سعودي مصري بقيمة 60 مليار ريال سعودي يعمل في إطاره صندوق الاستثمار العام السعودي والجهات التابعة له مع الحكومة المصرية والجهات التابعة لها.

ووقع الجانبان مذكرة تفاهم بين صندوق الاستثمار العام السعودي ووزارة التعاون الدولي المصرية على إنشاء منطقة تجارة حرة في سيناء، لكن دون الإفصاح عن المزيد من التفاصيل بهذا الشأن.

ووقعت السعودية ومصر عددا من الاتفاقيات على بناء محطة طاقة كهربية بقدرة تصل إلى 2250 ميغاوات باستثمارات تبلغ 2.2 مليار دولار، وإنشاء مجمعات زراعية، وشق قناة لنقل المياه إلى هناك، وفقا لبيان صدر عن الرئاسة المصرية.

مصدر الصورة AP
Image caption يعاني الاقتصاد المصري بسبب تراجع السياحة والاستثمار الأجنبي منذ ثورة يناير/ كانون الثاني 2011 علاوة على أحداث أخرى شهدتها البلاد على الصعيد الأمني

وأضاف البيان أن شركة أًسست لإنشاء منطقة صناعية بمساحة كيلو متر مربع في محيط قناة السويس بتكلفة 3.3 مليار دولار، دون ذكر المزيد من التفاصيل.

وتأتي هذه الاستثمارات في إطار تغيير الاسترتيجية السعودية الاستثمارية تتضمن التركيز على الدعم المالي لمصر، الذي تستفيد منه السعودية أيضا بعائدات تلك الاستثمارات الضخمة.

وضخت السعودية وغيرها من دول الخليج الغنية بالنفط مليارات الدولارات، من بينها منح، من أجل دعم مصر ماليا لإخراج الاقتصاد من أزمته التي تفاقمت منذ خلع الجيش الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي إلى جماعة الإخوان في 2013 عقب احتجاجات واسعة النطاق ضد حكمه.

وتضمنت بعض المشروعات التي أُعلن عنها يوم السبت الماضي استثمارات للقطاع الخاص.

وقال نائب رئيس مجلس الأعمال السعودي المصري الأسبوع الماضي إن الشركات السعودية تستثمر حوال أربعة مليارات دولار في مصر، وأنها أودعت عشرة في المئة من قيمة تلك الاستثمارات في بنوك المصرية.

وتستهدف مصر الوصول بالاستثمارات الأجنبية إلى ما يتراوح بين ثمانية وعشرة مليارات دولار في العام المالي 2015/16.

وأعلن العاهل السعودي يوم الجمعة الماضية بدء العمل على بناء جسر يربط بين السعودية ومصر عبر البحر الأحمر.

ووقعت مصر أيضا اتفاقية مع الجانب السعودي اتفاقيات تنمية بقيمة 590 مليون دولار ، وفقا لوزيرة التعاون الدولي المصرية سحر نصر.

وأضافت أن الاتفاقيات تغطي مشروعات تنمية في سيناء تتضمن مشروعات زراعية، ومشروعات إسكان، علاوة على جامعة.

المزيد حول هذه القصة