غضب في "بريتش بتروليم" بشأن زيادة مخصصات رئيس الشركة إلى 20 مليون دولار

Image caption حاملو الأسهم يتجهون لرفض زيادة أجر الرئيس التنفيذي نظرا لمشكلات الشركة مع خفض العمال وانخفاض الأرباح

يشهد الاجتماع السنوي العام لحاملي الأسهم وبعض كبار المستثمرين في عملاق صناعة النفط بريتش بتروليم (بي بي) البريطانية، المقرر اليوم الخميس، اتجاها لرفض زيادة أجر الرئيس التنفيذي، بوب دادلي، بنسبة 20 بالمئة.

وسوف يناقش حاملو الأسهم ما إذا كان رئيس الشركة يستحق تلك الزيادة، والتي تأتي على الرغم من خطط خفض العمالة وانخفاض الأرباح.

وتحدث بعض المستثمرين علنا عن تلك القضية ومن بينهم "أبردين لإدارة الأصول" و"رويال لندن".

كما نصحت بعض المؤسسات منها "غلاس لويس" و"شار سوك" و"بي آى أر سي" و"آى اس اس" المجتمعين بالتصويت ضد زيادة أجر الرئيس التنفيذي.

وفي حال إقرار تلك الزيادة فسوف ترتفع مخصصات دادلي المالية إلى ما يقرب من 20 مليون دولار.

تغيير

في غضون ذلك، قال معهد الإدارة إن زيادة الأجور تمثل "رسالة خاطئة للشركات الأخرى."

ويعد هذا التصويت "أمرا استشاريا" لذلك حتى لو جاء ضد زيادة الأجر فإنه لن يلزم الشركة بتغيير نهجها.

لكنه قد يمهد بدوره الطريق أمام حدوث تغييرات العام المقبل.

وتخضع سياسة لأجور لشركة بي بي لتصويت ملزم من حملة الأسهم كل ثلاث سنوات.

وكان أخر تصويت عام 2014، ما يعني أن المقترحات الجديدة سوف تُعرض على حملة الأسهم لإقرارها مرة أخرى عام 2017.

وكشف متحدث باسم الشركة أن حاملي الأسهم أنفسهم دعموا الصيغة.

وقال :"رغم من البيئة المليئة بالتحديات الكبيرة، فإن سلامة الأداء والتشغيل لشركة بي بي كانت رائعة خلال عام 2015، وتجاوز أداء الشركة توقعات مجلس الإدارة في جميع التدابير التي تحدد الأجر تقريبا - وبالتالي فإن النتيجة يجب أن تعكس هذا."

وأضاف :"هذه الإجراءات الواضحة مستمدة مباشرة من سياسة مكافآت الشركة والتي أقرها حاملو الأسهم في اجتماع الجمعية العمومية 2014 بموافقة أكثر من 96 بالمئة."

المزيد حول هذه القصة